تبحث لهم عن وظائف وتساعدهم في إعداد السير ذاتية

مدارس خاصة تدعم ذوي طلبة فقدوا وظائفهم بسبب تداعيات «كورونا»

صورة

طرحت مدارس خاصة في أبوظبي مبادرات لدعم ذوي الطلبة المتأثرين مادياً ووظيفياً بسبب جائحة «كورونا»، شملت إتاحة أولوية التوظيف لديها لهم، ومد فترات تسديد الرسوم الدراسية، وإمكانية تقسيطها على أكثر من ثلاثة أقساط، ومساعدتهم في إعداد سير ذاتية تساعدهم في محاولات البحث عن وظيفة، وتوفير خطوط دعم نفسي وبدني، إضافة إلى مخاطبة ذوي طلبة جميع المدارس لإبلاغهم عن أي فرص عمل متوافرة لترشيح أحد الباحثين عن العمل بها.

وتفصيلاً، أرسلت مدرسة خاصة في أبوظبي رسالة إلى جميع ذوي الطلبة، أكدت فيها سعيها الدائم للوصول إلى طرق يمكن من خلالها مساعدة أولياء الأمور الذين فقدوا وظائفهم بسبب «كورونا»، وذلك من منطلق أن جميع المنتسبين للمدرسة أسرة واحدة، خصوصاً أن الدعم المالي الذي تستطيع المدرسة تقديمه لهذه الأسر محدود.

وأشارت المدرسة إلى إمكانية مساعدة الآباء والأمهات الباحثين عن عمل، من خلال مساعدتهم في إعداد سير ذاتية تبرز خبراتهم ومهاراتهم، خصوصاً أن جودة ومحتويات السيرة الذاتية قد تصنع الفرق بين حصول الشخص على مقابلة أو لا، لافتة إلى أنها يمكنها أيضاً توفير خط دعم نفسي لمساعدة أي فرد من أولياء أمور الطلبة، يشعر بأن صحته (العقلية أو الجسدية) معرضة للخطر بسبب وضعه الحالي، ويود التحدث إلى شخص ما بثقة، حيث يمكننا الاستماع إليه ومنحه بعض الوقت والمساحة قد يحتاج إليها.

ودعت المدرسة جميع ذوي الطلبة إلى إبلاغها فوراً عن أي شاغر وظيفي متاح في جهات عملهم، أو في أي مكان آخر، لمقارنتها بالسير الذاتية الخاصة بأولياء الأمور الباحثين عن عمل، ومخاطبتهم للتقديم على الوظيفة، مشيرة إلى أنها أنشأت بريداً إلكترونياً جديداً لتلقي طلبات الدعم والمساعدة.

فيما أتاحت مدرسة خاصة أولوية التوظيف لديها في الوظائف الأكاديمية والإدارية لذوي الطلبة الذين فقدوا وظائفهم بسبب «كورونا» نوعاً من الدعم والمشاركة المجتمعية، مشيرة إلى أنها أبلغت ذوي الطلبة المتعثرين بالوظائف المتاحة لديها للتقديم عليها.

من جهة أخرى، طرح العديد من المدارس خصومات على الرسوم الدراسية للأسر المتعثرة بسبب جائحة «كوفيد-19»، مشيرة إلى أنها ألغت شرط تسديد الرسوم الدراسية المتأخرة لضمان تسجيل الطالب في العام المقبل، وسمحت للأسر بسداد الأقساط الدراسية على أكثر من ثلاثة أقساط، والسماح لها بتسديد أجزاء من الأقساط الدراسية المستحقة، وتأجيل المبالغ المتبقية، وذلك تقديراً للظروف التي يمر بها بعض أولياء الأمور الذين فقدوا وظائفهم.

دعائم أساسية

شجّعت دائرة التعليم والمعرفة المدارس الخاصة على تقديم الدعم المالي للطلبة الذين تأثروا سلبياً بأزمة «كوفيد-19»، مشيرة في سياسات وإرشادات إعادة فتح المدارس الخاصة، إلى أهمية قيام كل مدرسة، باعتبارها دعائم أساسية للمجتمع، في إيجاد موارد مالية لتخصيصها للطلبة المحتاجين لمواصلة تعليمهم، وتجنب المزيد من الاضطرابات الاجتماعية والنفسية، وإعداد وتطوير خطط للمساعدات المالية للطلبة المحتاجين، مثل خصومات في الرسوم الدراسية، وتأجيل الدفع، وتقسيط رسوم الفصل الدراسي إلى أقساط شهرية، وغير ذلك.

طباعة