صبي يقاطع والده وفتاة تبلغ الشرطة ضد أبويها

غيرة الـ «سوشيال ميديا» سرّ تمرد واكتئاب المراهقين

صورة

تعتبر غيرة الـ«سوشيال ميديا» أحد مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي التي لا ينتبه إليها كثير من الأسر، بحسب رئيس قسم الدعم الاجتماعي بإدارة حماية المرأة والطفل في الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، فاطمة الكندي، التي أشارت إلى أن المراهقين تحديداً يراقبون أقرانهم، فتصيبهم أعراض مثل التمرد والاكتئاب والحزن والقلق والتوتر، وعدم الرضا عن حياتهم أو درجة جمالهم، أو قوامهم، خصوصاً حين يتابعون العارضات أو مشاهير التواصل الاجتماعي.

وقالت الكندي لـ«الإمارات اليوم» إن هناك حالات عدة تعاملت معها الإدارة ناتجة بشكل رئيس عن غيرة الـ«سوشيال ميديا»، مثل مراهقة في الـ19 من عمرها جامعية، تتذمر على والديها وتطالب بأشياء مبالغ فيها لمجرد أنها ترى أقرانها أو أقاربها يتمتعون بهذه المزايا دون أن تراعي ظروف أسرتها، لافتة على أن الأمر وصل بها إلى حد شكوى والدها، والإصرار على أن توفير هذه المتطلبات واجب عليه.

وأضافت أن من بين الحالات كذلك شاباً جامعياً انقلب على والده كذلك، وكان دائم الشكوى والتذمر بسبب غيرته من أبناء عمومته، الذي ينشرون صورهم أثناء سفرهم أو اقتناء أحدهم سيارة جديدة، وأصيب هذا الابن باكتئاب وحدة المزاج والتوتر، وكان من الصعب إرضائه.

وأكدت الكندي أن المقارنات على وسائل التواصل الاجتماعي مشكلة سلوكية خطرة لا يلتفت إليها كثيرون، فترى الفتاة تتابع موديلاً أو عارضاً على «إنستغرام» و«سناب شات»، وتقارن جسمها بهذا النموذج ما يشعرها بأنها غير جميلة أو غير متناسقة القوام وينعكس هذا على سلوكها وقد يدفعها إلى الاكتئاب.

وأشارت إلى أن «غيرة الـ(سوشيال ميديا) تصيب كل المجتمعات وتوثر سلباً فيها، فما بالنا بالأفراد خصوصاً المراهقين من الجنسين»، موضحة أن انعزال الأبناء وتوحدهم مع هواتفهم جعلاهم فريسة سهلة لهذه الأفكار والمشاعر السلبية، لافتة إلى أن من بين الحالات كذلك فتاة آسيوية وصل بها التمرد إلى حد التطاول والاعتداء على والديها، وحين استدعيت إلى الإدارة، قالت إنهما «لا يوفران لها متطلباتها، وإذا لم يلتزما بذلك ستسائلهما قانوناً»، متذرعة بقانون الطفل الذي لا تستوعبه جيداً ولا تدرك ما يفرضه من حقوق وواجبات.

وقالت الكندي إن أساس العلاج من هذه الإشكالية الخطرة هو التأهيل المعرفي والسلوكي، للعمل على تغيير تلك القناعات، لافتة إلى أن ذلك يجب أن يبدأ في مرحلة مبكرة من خلال التنشئة السوية الصحيحة، قبل وصول الطفل إلى مرحلة المراهقة، من خلال تعزيز ثقته بنفسه وأسرته وترسيخ مشاعر الرضا لديه، وتوعيته بأن كل إنسان له ظروفه الخاصة، ولا يجب أن يقارن نفسه بالآخرين بشكل غير موضوعي.

وأضافت أنها وفريق العمل في الإدارة يحرصون على توعية الآباء بكيفية التواصل المستمر مع الأبناء وعدم تركهم لوسائل التواصل الاجتماعي، لأنها تتحول تدريجياً إلى بديل للأبوين.


المقارنات على وسائل التواصل مشكلة سلوكية خطرة لا يلتفت إليها كثيرون.

العلاج من غيرة الـ«سوشيال ميديا» يبدأ بالتأهيل المعرفي والسلوكي.

طباعة