«تعليمية الشارقة»: لا يجوز حرمان الطالب من التعليم لأسباب مالية

حجب روابط إلكترونية عن طلبة لم يسددوا الرسوم

مدارس تشترط سداد الرسوم قبل منح رابط التعليم عن بُعد. أرشيفية

شكا ذوو طلبة حجب مدارس خاصة في الشارقة «نظام التعلم عن بُعد» عن أبنائهم، وعدم إرسال الروابط الإلكترونية لدخول الحصص، بسبب عدم دفع رسوم التسجيل أو الدفعة الأولى من الأقساط المدرسية، أو عدم دفع ثمن الكتب والزي المدرسي، فيما شكا آخرون وجود مشكلات فنية بالإنترنت، حرمت أولادهم من الدراسة، رغم دفعهم الرسوم الدراسية، لافتين إلى أنهم حاولوا التواصل مع إدارات المدارس لإرسال روابط الدخول، لكنها لم ترد عليهم، وتجاهلت شكاواهم، كما أكد أهالٍ أن مدارس أولادهم تهددهم بقطع خدمة التعلم عن بعد إذا لم يدفعوا المصروفات المترتبة عليهم.

فيما كانت هيئة الشارقة للتعليم الخاص أكدت، في قرارات وتصريحات سابقة، عدم أحقية المدارس بحرمان الطالب من التعليم بسبب الرسوم، وأنه لا يجوز للمدرسة الامتناع عن تسليم الطالب اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بنظام التعليم عن بعد، بسبب الرسوم الدراسية أو تراكم الأقساط.

وتفصيلاً، قال ذوو طلبة لـ«الإمارات اليوم» إن مدارس أبنائهم لم تمنحهم كود الدخول للفصول الدراسية، على الرغم من دفعهم جميع المستحقات المطلوبة منهم، كما أجبرتهم إدارات المدارس على دفع ثمن الزي المدرسي والكتب رغم حرية شرائها، لافتين إلى أنها باتت طرقاً جديدة لاستغلال أولياء الأمور مادياً خلال التعليم عن بعد، إذ يصل ثمنها إلى 2400 درهم. فيما طالب آخرون الجهات المعنية بتوجيه المدارس إلى التحلي بالصبر إلى حين انتهاء الأزمة الراهنة، كون بعض ذوي الطلبة فقدوا وظائفهم في ظل تداعيات جائحة «كورونا».

وأكدت (أم محمد)، والدة طالب في المرحلة الثانوية، يدرس بإحدى المدارس الخاصة، أن مدرسة ابنها تعتبر أقساطها عالية، وقاموا بإعادة تسجيل ابنهم ودفع مبلغ حجز مقعد للعام الدراسي الجاري، مشيرة إلى أن المدرسة اعتمدت نظام التعليم الهجين ودوام يوم واحد لطلبة الثانوية أسبوعياً داخل المدرسة، لافتة إلى أنه مع بداية العام الدراسي لم تقم المدرسة بإرسال رقم التعريف الشخصي لابنها لدخول الحصص الدراسية، وانقطاع نظام التعليم عن بعد، وبالعودة إلى إدارة المدرسة، أفادت بأنه إجراء بحق الطلبة الذين لم يسددوا الرسوم الدراسية الحالية.

وتابعت أن زوجها دفع القسط الأول للعام الدراسي، لكن الإدارة رفضت إعطاء اسم المستخدم وكلمة المرور لدخول حصصه الدراسية، لعدم دفع ثمن الزي المدرسي والكتب، لافتة إلى أن المدرسة أجبرتهم على دفع 2400 درهم ثمن الكتب والزي المدرسي، رغم توافر الكتب إلكترونياً ونظام التعليم عن بعد، ولم تقدم لهم المدرسة أية تسهيلات، واضطرت للدفع، كون ابنها بالمرحلة الثانوية، ولا تستطيع تأخير دروسه حتى لا يهبط مستواه التعليمي.

وقال (أبوباسل)، والد طالبين في مدرسة خاصة، إنه دفع كامل المستحقات المطلوبة للمدرسة، التي تشمل الكتب والزي والقسط الأول، لكنه لم يستلم اسم المستخدم وكلمة المرور وروابط دخول الحصص الدراسية حتى الآن من إدارة المدرسة، مشيراً إلى أنه بعد الرجوع إليهم أخبروه بأن هناك مشكلات فنية جارٍ تطويرها وإصلاحها حتى يتلقى أبناؤه التعليم بالشكل المطلوب.

من جانبها، أكدت إدارات مدارس خاصة في الشارقة، أنها بدأت تعليم الطلبة عن بعد منذ اليوم الأول لبدء الدراسة، وكانت نسبة الحضور عالية، وتجاوزت الـ90%، لافتة إلى أن كل من دفع مستحقات العام الدراسي الماضي، تم إعطاؤه الكود والرقم السري وروابط الدخول للحصص والفصول الدراسية لتلقي التعليم، حتى يبدأ عامه الدراسي بشكل آمن.

وأفادت بأن المدرسة أعطت ذوي الطلبة تسهيلات عدة، لضمان تلقي أبنائهم التعليم عن بعد، وحضور الحصص الدراسية مع زملائهم ومعلميهم بانتظام، حتى لا تضيع عليهم الدروس.

تأخر دفع الرسوم

أفادت والدة أربعة طلبة، رقية أحمد، بأن جميع كلمات الرجاء لم تفلح مع إدارة مدرسة أولادها، ورفضت إعطاءها كود الحصص وروابطها لدخول أبنائها الحصص الدراسية، بسبب تأخرها في دفع الرسوم، رغم دفع مبلغ حجز المقعد نهاية العام الدراسي الماضي، مشيرة إلى أنها حاولت مع المدرسة لإعطائها فرصة لتدبير أمورها والوفاء بالتزامات أبنائها، لاسيما أن زوجها خسر وظيفته في ظل تداعيات «كورونا»، وبدأ في وظيفة جديدة حالياً، ولكن إدارة المدرسة رفضت ذلك.

وأشارت إلى أن عدم قدرة أبنائها على دخول الحصص الدراسية مثل بقية زملائهم وأصدقائهم، وقطع الاتصال بنظام التعلم عن بُعد مع بداية العام الدراسي، تسبب في ارتباكهم وإحراجهم، مطالبة الجهات المعنية بالتعليم والرقابة على المدارس توجيهها لمراعاة ظروف الأهالي، وإعطائهم فرصة حتى تتحسن أوضاعهم وتنتهي الأزمة الحالية التي أثرت في عدد كبير من ذوي الطلبة.

طباعة