استيفاء الإجراءات الصحية شرط لفتح أبواب المدرسة

«تعليم عن بُعْد» في الشارقة.. وحسب «الاستبيان» في عجمان

صورة

تبدأ مدارس الشارقة الخاصة، اليوم، تطبيق منظومة «التعلم عن بُعْد» لمدة أسبوعين، تبعاً لقرار هيئة الشارقة للتعليم الخاص. فيما قررت مدارس، في عجمان، تتبع المنهاج البريطاني والأميركي والوزاري البقاء على خطة وزارة التربية والتعليم، التي أعطت المدرسة وولي أمر الطالب حرية اختيار شكل التعليم، من خلال توزيع استبيان على ذوي الطلبة، لمعرفة نوع التعليم الذي يفضلونه لأبنائهم.

وتفصيلاً، أكدت الهيئة أنها ارتأت أن يبدأ العام الدراسي بنظام «التعلم عن بُعْد» في الأسبوعين الأولين، لضمان سلامة الطلبة، مبينة أن القرار جاء بعد معطيات ميدانية، انعكست من خلال زيارات الفرق الرقابية، والتواصل مع مديري المدارس، ولجنة العودة للمدارس، لإعطاء فرصة أكبر للمدارس للاستعداد الأمثل.

وأفادت بأنه لن يسمح لأي مدرسة بفتح أبوابها أمام الطلبة واستقبالهم، دون استيفاء الإجراءات والمعايير الاحترازية الصحية المعتمدة من الجهات المختصة، لضمان سلامة الطلبة، والمحافظة عليهم من خطر «كورونا». وأكدت إعداد استبيان لمعرفة آراء أولياء الأمور، حول استعدادهم لعودة أبنائهم للمدارس، وفق السيناريوهات التي وضعتها لمدارس الإمارة، كاشفة أن معظم الآراء اتجهت نحو اختيار «التعليم الهجين» أو «المختلط».

وأكدت إدارات مدارس خاصة بالشارقة أن تطبيق التعلم «عن بُعْد»، خلال أول أسبوعين، يعطي فرصة لأولياء أمور الطلبة لاختيار نوع التعليم المناسب لأبنائهم، لأن هناك كثيراً من أولياء الأمور لم يختاروا نوع التعليم.

وأوضحت أنه بعد انتهاء الأسبوعين الأولين، ستبدأ كل مدرسة - حسب قدراتها - اختيار نوع التعليم، إما العودة الكاملة للطلبة وفق الاشتراطات الاحترازية، أو «التعليم عن بُعْد»، أو «النظام الهجين».

وقالت إن خيار «التعليم عن بُعْد» سيكون متاحاً لأولياء الأمور، بعد الأسبوعين الأولين من إطلاق العام الدراسي، مشيرة إلى أن العمل مستمر، للوقوف على آخر المستجدات، لضمان أمن وسلامة الطلبة.

وقررت مدارس خاصة في عجمان الالتزام بالخطة التي وضعتها، وفق البروتوكولات المعتمدة من وزارة التربية والتعليم، لضمان عودة آمنة للطلبة إلى مقاعد الدراسة، بعد استطلاع رأي ذويهم.

وقالت مدارس خاصة إنها مستعدة لاستقبال الطلبة، الذين اختاروا التعليم داخل الحرم المدرسي (الهجين)، مشيرة إلى أن لديها القدرة على ضمان سلامة الطلبة من خطر الإصابة بفيروس كورونا، عبر تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وأكدت مدارس أخرى أنها أرسلت رسائل نصية لأولياء الأمور، تتضمن نوع التعليم وفقاً لاختياراتهم، لافتة إلى أن معظمهم اختاروا التعليم «الهجين»، الذي سيطبق بدءاً من اليوم في مدارسها.

وأشارت إلى أنها وزعت الفصول الدراسية للطلبة، لضمان عدم اختلاطهم في المبنى المدرسي، مشيرة إلى أن عدد الطلبة في الصف لن يزيد على 15 طالباً.

ويشمل التعليم «الهجين» حضور نسب معينة من الطلاب إلى المدارس، حسب طاقتها الاستيعابية.

ويتضمن حضور 50% من الطلاب داخل المدرسة، وتلقي الـ50% الآخرين تعليمهم عن بُعْد.


مدارس خاصة في الشارقة:

«تطبيق (التعليم عن بُعْد)، خلال أول أسبوعين، يعطي أولياء أمور الطلبة فرصة اختيار نوع التعليم المناسب».

مدارس خاصة في عجمان:

«النسبة الأكبر من ذوي الطلبة اختارت التعليم (الهجين)، لضمان سلامة أبنائهم، وتجنيبهم مخاطر (الفيروس)».

طباعة