"التربية" تقرر لأول مرة امتحاناً يوم "الجمعة"

أعلنت وزارة التربية والتعليم، أخيراً، جداول امتحانات نهاية العام الدراسي «التعويضية» لطلبة الصف الثاني عشر، ممن لم يتمكنوا من أداء الامتحانات خلال الفترة المحددة لها نتيجة أي ظروف طارئة، أو لأي سبب آخر شريطة أن يكون بعذر، وذلك بداية من اليوم (الثلاثاء) وحتى الرابع من شهر يوليو المقبل، لمدة خمسة أيام بما فيها يوم الجمعة المقبل (لأول مرة).

ويؤدي الطلبة الامتحانات على فترتين في اليوم الواحد، حيث تبدأ الفترة الأولى في تمام الساعة التاسعة صباحاً حتى 10 صباحاً، وتليها الفترة الثانية من الساعة 10 وحتى الساعة 11.

واختتم طلبة الصف الثاني عشر امتحانات نهاية العام الدراسي الجاري، أمس، بامتحان مادة التربية الإسلامية، مؤكدين أن أسئلته جاءت سهلة ومناسبة للوقت المحدد للإجابة.

من جهة أخرى، حددت وزارة التربية والتعليم 12 شرطا للمشاركة في مبادرة "معلمون ملهمون" ‏التي  أطلقتها الوزارة، أخيراً، للارتقاء بالمنظومة التعليمية بالدولة ، وذلك من خلال نشر الأفكار الجديدة والمتميزة في أوساط الميدان التربوي لتحفيز المعلمين على تبني الأفكار الجديدة الاستشرافية والمستمدة من رؤية وزارة التربية والتعليم لمستقبل التعليم في الدولة، سواء في التعليم المباشر أو التعليم عن بعد، والذي جاء استجابة لتطلعات القيادة الرشيدة التي عملت ومنذ سنوات على الاستثمار به كنمط وأسلوب تربوي يضيف لمنظومة التعليم أبعاد ريادية متعددة قوامها الابتكار والإبداع، وتستهدف المعلمين والمعلمات العاملين في المدارس الحكومية والخاصة في الدولة.

وتشترط المبادرة، ان ‏تكون الفكرة مطبقة في المدارس الحكومية او الخاصة، وان يكون المشروع المقدم  احدث فرقا في تقدم العملية التعليمية ويساهم  في تحقيق مؤشرات التعليم المنبثقة من الأجندة الوطنية و مئوية الإمارات، وأن تكون المشاركة ساهمت في بناء شخصية الطالب وتطورها النفسي والاجتماعي و الأكاديمي ، وان توظف المشاركة أدوات التكنولوجيا والتعلم الذكي في عمليتي التعلم والتعليم، ‏وأكدت الوزارة في اشتراطاتها علي اهمية  تطبيق معايير الإستدامة وإمكانية التطبيق في بيئات مدرسية متنوعة سواء في التعلم المباشر أو التعلم عن بعد وأن تكون الفكرة مطبقة على الأقل لمدة ثلاثة أشهر  واحدثت اثرا  ملموسا، ‏ويسمح للمعلم  تقديم فكرة واحدة فقط، ويجب ‏ألا تكون المشاركة تابعة لأي جهه أو مؤسسة خارجية، ‏كما أكدت الشروط على أن الأعمال المتقدمة للمبادرة تعتبر ملكا لوزارة التربية والتعليم ويحق لها نشرها وعلى المعلمون ‏أصحاب الأفكار ‏الذي سيتم اختيارهم بالالتزام والمشاركة في فعاليات مبادرة معلمون ملهمون تحقيقا لاهدافها و استدامتها، ويمكن للمشاركة ان  تكون جماعية او فرديه بحيث لا يتجاوز عدد الاعضاء عن ثلاثة معلمين.

قال وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي، في رسالة وجهها للميدان التربوي  أمس: "إذا اردنا أن نبلغ عنان السماء وأعالي القمم والريادة و التنافسية فعلينا تمكين المعلم الذي يعتبر محور التغيير وشريك في التطوير والقوه الكامنة والمحركة في المجتمعات"، مؤكداً أن استجابة المعلم لسرعة للمتغيرات وأساليب التعليم الحديثة و مواكبة التكنولوجيا أولوية وسيظل الإبداع والإلهام والإخلاص مفردات تسطر مسيرته المهنية لصناعة العقول وتهيئة أبناء الوطن الاستحقاقات للمستقبل

‏ووجه الشكر لكل معلم مبادر  يجعل من التعليم والتعلم متعة يومية ويستنبط أفضل الأفكار والحلول التعليمية ليرقى بالعقول، وأثني على دورهم التربوي المؤثر وما يقدمونه من عطاءات تربوية.

طباعة