«التعليم والمعرفة» طرحت استبياناً يستهدف ذوي الطلبة

منح المدارس حرية اختيار «نموذج العودة» إلى الصفوف

سارة مسلم: «الاستبيان يهدف إلى بناء رؤية حول الجوانب التي تؤثر في إرسال الأبناء إلى المدرسة».

دعت دائرة التعليم والمعرفة ذوي طلبة المدارس الخاصة في أبوظبي للمشاركة في استبيان طرحته، أخيراً، يهدف إلى تمكينهم من المساهمة في تحديد النموذج الأفضل لعودة أبنائهم إلى مدارسهم بشكل آمن مع بدء العام الدراسي المقبل.

وتطرح الدائرة الاستبيان في أعقاب إعلان وزارة التربية والتعليم عن وضع خطة لبحث إمكان فتح المدارس، والترحيب بالطلبة على مقاعد الدراسة في العام الدراسي 2020/‏2021.

وتعمل الجهات الناظمة في كل إمارة على اعتماد النموذج الأفضل للعمليات التشغيلية في المدارس التابعة لها، مع الالتزام بالضوابط والارشادات الحكومية؛ حيث ستتمكن كل مدرسة من تحديد النموذج الملائم لعودة الطلبة الى مقاعد الدراسة بناءً على نتائج الاستبيان، مع العلم أنه يتوجب على المدارس الاستمرار في توفير نموذج التعليم عن بُعد للطلبة الذين يفضلون هذا النموذج، بحسب الظروف الخاصة بهم.

وقالت رئيس الدائرة، سارة مسلم: «بعد دراسة واسعة لمختلف النماذج المحتملة لإعادة فتح المدارس، وجدنا أن الخطوة الأولى نحو عودة الطلبة بشكل صحي وآمن تكمن في فهم احتياجات ذويهم في هذا الشأن، حيث سيتمكنون من خلال الإجابة عن الاستبيان من تحديد النموذج التشغيلي الأفضل بالنسبة لهم ولأبنائهم، فرأيهم مهم جداً بالنسبة لنا. وإذ تتماشى جميع خططنا في الدائرة مع قرارات الوزارة، نتطلع لعودة الطلبة إلى الفصول الدراسية واستئناف العملية التربوية في المدارس، مع الحفاظ على صحتهم، وسلامة العاملين في القطاع التعليمي. وفي حال كان لبعض الآباء شكوك حول عودة أبنائهم إلى المدرسة، يمكنهم اختيار متابعة التعليم عن بُعد».

وأضافت: «يهدف الاستبيان بشكل رئيس إلى بناء رؤيةٍ معمّقة حول آراء ذوي الطلبة والجوانب التي قد تؤثر في قرارهم إرسال أبنائهم إلى المدرسة، حيث ستسهم هذه البيانات في تمكين كل مدرسة من تحديد الشكل الأمثل لعودة الطلبة للتجربة التعليمية المُثلى لاكتساب المعرفة في الفصول الدراسية وبين زملائهم».

واختتمت بالقول: «بعد ملامسة أولياء أمور الطلبة لواقع العملية التربوية بشكل عملي في منازلهم، ندعوهم للمشاركة في هذا الاستبيان، ومساعدتنا في توفير البيئة الأفضل لأبنائنا الطلبة».

ويغطي استبيان الدائرة جوانب مختلفة تلعب دوراً مهماً في عملية اتخاذ القرار لدى آباء الطلبة عند تسجيلهم في المدارس، بما في ذلك عدد الأبناء ووسائل التنقل المستخدمة من وإلى المدرسة، وآراؤهم بإعادة فتح المدارس، إلى جانب استطلاع واقع عملهم ومتطلبات الرعاية لأبنائهم، وغيرها من الجوانب التي قد تكون تأثرت نتيجة تداعيات جائحة «كوفيد-19»، لاسيما المالية منها.

يُشار إلى أن الدائرة توصّلت إلى نموذج شامل لإعادة فتح المدارس، ينسجم مع أرقى المعايير المعتمدة عالمياً، مع الأخذ في الاعتبار التنوّع في السعات التشغيلية والأنظمة الداخلية لكل مدرسة، حيث أجرت مشاورات معمّقة مع مختلف الجهات المعنية من المدارس ومديريها وذوي الطلبة.


«نتائج الاستبيان تمكّن المدارس من التخطيط لنموذج إعادة فتح أبوابها بحسب طاقتها الاستيعابية».

طباعة