لخلق حراك تربوي مبني على أفضل الممارسات التعليمية

«التربية» تُطلق «معلمون ملهمون» في القطاعين الحكومي والخاص

صورة

أطلقت وزارة التربية والتعليم مبادرة «معلمون ملهمون» التي تستهدف المعلمين والمعلمات العاملين في المدارس الحكومية والخاصة في الدولة بهدف تكريس إنجازاتهم التربوية، وتكريم أصحابها وتعميمها في الميدان، بما يخلق حراكاً تربوياً بنّاءً يتبنى أفضل الممارسات التعليمية الريادية في مختلف أوجه النشاط التربوي، ويعزّز مكانة المعلم كركيزة أساسية للانطلاق إلى آفاق رحبة في تطوير التعليم وتحديثه، بما يواكب متطلبات العصر وينسجم مع فلسفته التي تتمحور حول جودة المخرجات التربوية، ومدى امتلاكها لمهارات عصرها.

وقالت مستشار وزير التربية والتعليم، الدكتورة فوزية بدري، إن المبادرة صممت لتسليط الضوء على الكفاءات التعليمية التي يزخر بها الميدان التربوي، خصوصاً في ظل تطبيق منظومة التعلم الذكي، بغية تحفيز وتشجيع المعنيين بها لابتكار وسائل أكثر فاعلية من شأنها جعل التعليم الذكي ممارسة تربوية مستدامة، إلى جانب التعليم التقليدي. وبينت أن المبادرة وضعت شروطاً للمتقدمين لها، وهي أن تتميز المشاركة بالأصالة والحداثة، ولم يسبق تقديمها في مبادرات أو جوائز أو مسابقات أخرى، إلى جانب أن تكون الفكرة طبقت فعلاً في إحدى المدارس، وأحدثت فرقاً في العملية التعليمية، وتكون قد طبّقت لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر في مدرسة حكومية أو خاصة، وأن تقوم المشاركة على توظيف أدوات التعليم التكنولوجية، وأن تنطبق على المشاركة معايير الاستدامة، وأن تكون صالحة لتطبيقها في بيئات مدرسية متنوعة، سواء في التعلم المباشر أو التعلم عن بُعد.

وذكرت أن المبادرة تحاكي مجالات متنوعة متصلة بمنظومة التعليم التقليدية ومنظومة التعليم الذكي «التعلم عن بُعد»، وهي التهيئة الحافزة وإدارة السلوك الطلابي بطريقة مبتكرة، واستراتيجية تدريس مبتكرة وذات أثر إيجابي وواضح في جميع المراحل التعليمية، وآلية تقييم تقدم الطلبة، فضلاً عن استقبال أي مشاركة تنضوي على فكرة أو ممارسة جديدة مرتبطة بالتعلم عن بُعد. كما تغطي المبادرة مجال رفع كفاءة مهارات الطلبة، وقدرة المعلم على رفع جاهزية الطلبة للمشاركة والاستعداد للاختبارات الدولية، وتحسين تقديم الخدمات للطلبة ومجال جودة حياة ورفاهية الطالب والتواصل مع ذوي الطلبة، إلى جانب تطوير برامج للطلبة الفائقين والموهوبين وأصحاب الهمم، فيما يحاكي الجانب الأخير تفعيل التواصل مع مؤسسات المجتمع وخدمته.

وأوضحت أن باب التقدم للمبادرة مستمر حتى الأول من سبتمبر المقبل ليصار بعد ذلك إلى فرز المشاركات، فيما سيتم الإعلان عن المرشحين بالتزامن مع يوم المعلم.

وطلبت إرفاق عرض تقديمي عن المشاركة أو تقرير أو فيديو مصوّر يوضح من خلاله المشارك الفكرة ومدى استيفائها شروط التقدم للمبادرة.


الأفكار الجديدة

تهدف المبادرة إلى الارتقاء بالمنظومة التعليمية في الإمارات من خلال نشر الأفكار الجديدة والمتميزة في الميدان التربوي، لتحفيز المعلمين على تبنّي الأفكار الجديدة الاستشرافية والمستمدة من رؤية الوزارة لمستقبل التعليم في الدولة، سواء في التعليم المباشر أو التعليم عن بُعد، الذي جاء استجابة لتطلعات القيادة التي عملت ومنذ سنوات على الاستثمار به كنمط وأسلوب تربوي يضيف لمنظومة التعليم أبعاداً ريادية متعددة قوامها الابتكار والإبداع.

كما تعنى المبادرة بإبراز وتحفيز الكفاءات التعليمية الرائدة والمتميزة في الميدان التربوي، وجعلها قادرة على المساهمة في تحقيق المؤشرات الوطنية في مجال التعليم وبث روح الابتكار في الأوساط التربوية، فضلاً عن نشر الممارسات التعليمية الرائدة في الميدان التربوي، التي تشجع على توظيف التكنولوجيا الحديثة والحلول الرقمية خدمةً لأغراض التعليم، إلى جانب بث روح التنافس في مجال الابتكار والإبداع في الميدان التربوي، التي تغير طبيعة التعليم وشكله التقليدي.

طباعة