«الاعتماد المؤسسي» أوصت بالتركيز على كفاءة الطلبة في «الإنجليزية»

«التعليم العالي»: لجنة عالمية وراء رفع اشتراطات القبول في «جامعة الإمارات»

«جامعة الإمارات» تطبق معايير أكاديمية صارمة لتحقيق الجودة. أرشيفية

كشفت وزارة الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة أن لجنة الاعتماد المؤسسي العالمي، التابعة للرابطة العربية الأميركية للكليات والجامعات، أوصت في تقريرها الأخير بضرورة دراسة رفع اشتراطات قبول الطلبة بجامعة الإمارات العربية المتحدة، لضمان جودة مخرجات التعليم، لافتة إلى أن اللجنة أوصت كذلك بأهمية تركيز الجامعة على رفع كفاءة الطلبة والخريجين في اللغة الإنجليزية.

ورفعت جامعة الإمارات، العام الماضي، اشتراطات قبول الطلبة لديها ضمن فئتين: الأولى خاصة بالطلبة المقبولين مباشرة في الجامعة، وهم الحاصلون على 80% في «الثانوية العامة» حداً أدنى، ومعدل قبول في اللغة الإنجليزية 1250 في اختبار «إمسات»، وهو ما يعادل «5.5» في الـ«آيلتس». بينما الفئة الثانية خاصة بالقبول المشروط للطلبة الذين تقع معدلاتهم في اللغة الإنجليزية بين 1100 و1250، في اختبار «إمسات»، أو 5 إلى 5.5 في الـ«آيلتس»، بعد خضوعهم لبرنامج تعليمي مكثف في اللغة الإنجليزية والرياضيات واللغة العربية.

وتفصيلاً، أكدت وزارة الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة أن وزارة التربية والتعليم تتولى وضع السياسات والقرارات المنظمة لشروط القبول، وتحديد الحد الأدنى من المعايير للقبول الجامعي لجميع مؤسسات التعليم العالي المرخصة في الدولة، فيما يحق لكل مؤسسة تعليم عالٍ وضع شروط ومعايير قبول تفصيلية، بما يناسب احتياجات وأهداف البرامج الأكاديمية المطروحة لديها، مشيرة إلى أن شروط القبول في مؤسسات التعليم العالي الاتحادية توفّر تنوعاً يتناسب مع جميع المستويات المؤهلة للدراسة الجامعية، للحصول على مقعد دراسي في إحدى هذه المؤسسات.

وأشارت الوزارة، في رسالة رسمية وجّهتها للمجلس الوطني الاتحادي، حول شروط قبول الطلبة المواطنين وأبناء المواطنات في جامعة الإمارات، إلى أن جامعة الإمارات العربية المتحدة حصلت على الاعتماد المؤسسي العالمي من الرابطة العربية الأميركية للكليات والجامعات لمدة ست سنوات، وهذا يعني أنها تطبّق معايير عالمية في برامجها وفي عملياتها التعليمية، كما أن الجامعة لديها معايير أكاديمية صارمة لتحقيق الجودة في تطبيق سياساتها التعليمية، مشددة على أن جامعة الإمارات تعتبر أول جامعة حكومية تحصل على الاعتماد المؤسسي العالمي.

وقالت: «حصلت الجامعة على هذا الاعتماد لتحقيقها معايير أساسية معينة، من ضمنها وجود رؤية ورسالة واضحة للجامعة، وقيادة فعّالة وجودة عالية لعملية التعليم والتعلم، بالإضافة إلى معايير أخرى تركز على جودة مخرجات التعليم والعمليات المؤسسية، كذلك فإن الهدف الاستراتيجي الأول للجامعة ضمن الخطة الاستراتيجية 2017 – 2021، هو إعداد طلبة متميزين في مجالات تخصصهم، يكونون قياديين ومنتجين في مجتمعاتهم».

وأضافت الوزارة: «هناك ستة متغيرات حكومية وأكاديمية تطلّبت من الجامعة الاستجابة لها: أولها قرار مجلس الوزراء بإلغاء برنامج الجامعة التأسيسي بدءاً من العام الجامعي 2021-2020، بحيث يكون القبول مباشرة في الكليات دون المرور من خلال هذا البرنامج، الأمر الذي يسهم في اختصار سنوات الدراسة للطلبة، والثاني اقتصار تخصيص الميزانية للطلبة المقبولين مباشرة في الجامعة، وعدم احتساب التكاليف المالية المترتبة على قبول الطلبة في البرنامج التأسيسي، تماشياً مع قرار مجلس الوزراء، وكذلك وضع مؤشرات أداء مؤسسية تتماشى مع الأجندة الوطنية، ومن ضمنها مؤشرات الأداء المؤسسي لتحديد الفترة الزمنية للطلبة للتخرج، وعليه فإن إلغاء البرنامج التأسيسي وقبول الطلبة بصورة مباشرة سيسهم في تحقيق هذا المؤشر».

وأفادت الوزارة – في الرسالة – بأن لجنة الاعتماد المؤسسي العالمي، أوصت وفقاً للتقرير الأخير حول مستوى اللغة الإنجليزية للطلبة الدارسين والخريجين، بأنه «على جامعة الإمارات العربية المتحدة الاهتمام والتركيز على رفع كفاءة الطلبة والخريجين في اللغة الإنجليزية»، كما أوصت بضرورة دراسة رفع اشتراطات القبول، لضمان جودة مخرجات التعليم.

ووفقاً للرسالة، شملت قائمة المتغيرات التي تطلّبت من الجامعة الاستجابة لها، «التحسن الملحوظ في مخرجات التعليم والذي تقوم به وزارة التربية والتعليم وارتفاع أداء طلبة الثانوية»، حيث تشير الدراسات إلى أن الطلبة ذوي المعدلات المرتفعة في الثانوية العامة أو في اختبارات القبول لديهم قابلية أكبر للنجاح في الجامعة، مع القدرة على إنجاز متطلبات التخرج بصورة أسرع.

وفي ما يتعلق بالمعيار الأخير، قالت الوزارة: «من المعايير العلمية في تصنيف الجامعات العالمية، مدى التزام الجامعة بوجود آلية علمية رصينة في عملية قبول الطلبة، مع إجراء مقارنة دورية لنسبة الطلبة المقبولين إلى نسبة المتقدمين، وحرصاً من الجامعة على إتاحة الفرصة لمن لم يحققوا معيار القبول الخاص باللغة الإنجليزية عند تقديم طلب القبول، فقد تم التنسيق مع المؤسسات الحكومية الأخرى كجامعة زايد وكليات التقنية العليا، لتحويل من يرغب منهم إلى جامعة الإمارات، بعد اجتياز الطالب شرط اللغة الإنجليزية، خلال السنة الأولى من الدراسة».


منصة علمية إلكترونية

أكدت وزارة الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة أن الجامعة توفّر، حالياً، منصة علمية إلكترونية عبر شبكة الإنترنت، لتأهيل الطلبة للارتقاء بأدائهم التعليمي أثناء فترة دراستهم الثانوية لتمكينهم من الحصول على القبول المباشر، وكذلك تقوم الجامعة، حالياً، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بخطوة استباقية لدعم طلبة المدارس الثانوية، بهدف تيسير انتقالهم المباشر إلى مؤسسات التعليم العالي، وزيادة فرصهم في الانضمام مباشرة إلى الكليات، عن طريق التواصل مع طلبة الصف الحادي عشر والثاني عشر، وتقديم الدعم والإرشاد الطلابي لهم، للحصول على القبول المباشر في الجامعة.

«التعليم العالي» ردت على تساؤل لـ«الوطني»، حول شروط قبول المواطنين وأبناء المواطنات في جامعة الإمارات.

طباعة