طالبوا بأن يكون الاعتبار بالخدمة المقدمة

ذوو طلبة: مدرسة أبنائنا تشترط الكشف عن أسرارنا المالية لخفض الرسوم

يمكن للمدارس تغيير شروط الأقساط بما يتناسب مع احتياجات أولياء أمور الطلبة.■ أرشيفية

أبلغ ذوو طلبة يدرسون في مدرسة خاصة بدبي، «الإمارات اليوم»، بأن إدارة المدرسة تطالبهم بالكشف عن أسرارهم المالية كشرط لتخفيض رسوم الفصل الدراسي الثالث، مضيفين: «ليس من حق المدرسة طلب تقديم ما يثبت تأثر دخل أسر الطلبة خلال الفترة الحالية، ولكن لابد أن يكون الاعتبار بالخدمة المقدمة للطلبة التي يدفع ذووهم مقابلاً مالياً لها».

قال عبدالرحمن صلاح، والد ثلاثة طلبة في صفوف مختلفة، إن «المدرسة تصر على تحصيل رسوم الفصل الدراسي الثالث كاملة رغم تأثر الخدمات التعليمية التي تقدمها لأبنائي الثلاثة، وانخفاض هذه الخدمات إلى ما يزيد على النصف».

وتابع: «ترفض المدرسة خصم أي نسبة من الرسوم الدراسية للفصل الدراسي الثالث، وتشترط لبحث أي طلب تخفيض الرسوم مقدم لها من ذوي طلبتها، الاطلاع على الأسرار المالية لمن تأثر منهم مالياً جراء تداعيات الإجراءات الوقائية ضد فيروس (كورونا)».

وأوضح أن المدرسة تطلب أن يقدم لها كل ولي أمر طالب يرغب في الحصول على خصم من رسوم الفصل الدراسي الثالث، شهادة راتب، وكشف حساب بنكي، وخطابات من جهات العمل، وذلك بالنسبة للموظفين، كما تطلب تقديم ما يثبت أن دخل ولي أمر الطالب تأثر إذا كان من أصحاب الأعمال، وبينها مستندات لا يجوز الاطلاع عليها إلا من قبل جهات حكومية.

من جانبها، قالت مريم جمال (والدة طالبة): «إصرار المدرسة على عدم خفض رسوم الفصل الدراسي الثالث أسوة بمدارس عدة في الدولة غير مفهوم وغير مبرر، على الرغم من أن رسومها تراوح بين أكثر من 20 ألف درهم لـ«KG1» ونحو 40 ألفاً للصف الثاني عشر، رافضةً أن تطلع المدرسة على أسرار أسرتها المالية».

وأضافت: «إذا اعتبرت المدرسة أن شرط خفض رسوم الفصل الدراسي الثالث هو تأثر دخل أسرة الطالب، وليس انخفاض الخدمات التعليمية التي تقدمها، فإنها تكون ملزمة بخفض رسوم الفصل الثالث من العام الدراسي الجاري، ورسوم الفصل الأول من العام الدراسي المقبل، لأن بعض أولياء أمور الطلبة أُبلغوا من جهات عملهم بتخفيض رواتبهم حتى نهاية ديسمبر المقبل». وذكر شريف إبراهيم (والد طالبة)، أنه تلقى رسالة عبر البريد الإلكتروني من المدرسة تطالبه فيها باستكمال الرسوم المدرسية حتى تستمر ابنته في التعلم عن بعد، وفي حال عدم الدفع فإنه سيتم قطع خدمة التعلم عن بعد. وأشار إلى أنه حاول التواصل مع إدارة المدرسة لكنها لم تتفهم الظروف التي يمر به العمل خلال هذه الأيام، خصوصاً أنه يعمل في إحدى شركات القطاع الخاص، والتي تراجعت أعمالها خلال الفترة الحالية.

وأضاف أن المدرسة خاطبت أولياء أمور طلبتها عبر رسائل إلكترونية، تطالبهم فيها بضرورة الإسراع لإعادة تسجيل أبنائهم مرة أخرى في المدرسة للعام الدراسي المقبل، شريطة أن يكونوا انتهوا من دفع كل مستحقات العام الدراسي الجاري.

وتابع: «من الطبيعي أن تطالب المدرسة بحقوقها، لكن طريقة المطالبة بهذه الحقوق تدعو إلى الأسف والدهشة».

فيما تعذر التواصل مع إدارة المدرسة للحصول على رد. ولفتت في ردها على أسئلة الرسوم المدرسية عبر موقعها الإلكتروني، إلى أنه يمكن للمدارس تقديم حسومات لأولياء الأمور على الرسوم المدرسية خلال فترة التعلم عن بُعد، كما يمكن للمدارس تغيير شروط الأقساط بما يتناسب مع احتياجات أولياء أمور الطلبة، مثل تقديم خيارات الأقساط الشهرية، مطالبة المدارس بضرورة إبلاغها على العنوان rpc@khda.gov.ae في حال اختيارهم أياً من هذه الخيارات.

تسديد الرسوم

أفادت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، بأنه «ينبغي على أولياء أمور الطلبة الاستمرار بتسديد الرسوم المدرسية خلال فترة التعلم عن بُعد، وفي حال كان أولياء أمور الطلبة يمرّون بظروف مالية صعبة، يتعذر عليهم معها تسديد الرسوم الدراسية المستحقة، فإننا ندعو المدارس وذوي الطلبة إلى العمل معاً للوصول إلى تسوية مقبولة لكلا الطرفين».

طباعة