إلغاء امتحانات "البورد" الدولية لطلبة المنهاج البريطاني.. و3 خيارات لترتيب الالتحاق بالجامعات

أعلنت هيئة كامبردج للمؤهلات الدولية، إلغاء كافة الاختبارات الدولية المقرر إجراؤها في شهري مايو، ويونيو، القادمين، (  AS و A levelو  IGCSE ) مشيرة إلى أنه مع تفشي فيروس كورونا المستجد بات الوضع في تغير سريع، وشهدت الأيام الأخيرة، قيام العديد من دول العالم بتمديد إغلاق المدارس حتى مايو ويونيو المقبلين، مما يجعل من المستحيل على العديد من مدارسنا إجراء الامتحانات.
 
وأوضحت الهيئة أنه تم التشاور عن كثب مع مجتمع المدارس العالمي لدينا، والتأكيد على أن حماية سلامة ورفاهية طلابنا ومعلمينا هي أولويتنا، لذلك ولضمان العدالة لجميع طلابنا ودعمهم في مواصلة تعليمهم، اتخذنا اليوم قرارا صعبًا ألا وهو عدم إجراء امتحاناتنا الدولية في التي تقام سنوياً في الفترة ما بين مايو ويونيو 2020 في أي بلد.
 
وهذا يشمل امتحانات  IGCSE, Cambridge O Level, Cambridge International AS & A Level, Cambridge AICE Diploma and Cambridge Pre-U.

وأشارت هيئة كامبردج للمؤهلات الدولية، في بيان نشرته على موقعها الرسمي، إلى إدراكها أن الطلاب كانوا يعملون بجد تجاه هذه الامتحانات، لافته إلى أنها ستعمل مع المدارس لتقييم إنجازات الطلاب باستخدام أفضل الأدلة المتاحة، وسيحصل الطلبة على درجة وشهادة من كامبردج الدولية، بناء على المعرفة والمهارات التي اكتسبوها في برامجهم الدراسية، مؤكدة أنها تتحمل مسؤولية عدم مواجهة الطلاب لسوء الحظ نتيجة لهذه الظروف غير العادية.
 
وأكدت على أنها ستقدم إرشادات للمدارس حول كيفية حصول الطلاب على هذه الدرجات، كما سيتم التواصل مع الجامعات في جميع أنحاء العالم، حيث يقومون بدورهم بدراسة هذه الظروف غير المسبوقة في قرارات القبول، حتى يتمكن الطلاب من متابعة رحلاتهم التعليمية في أقرب وقت ممكن.
 
وقالت الهيئة : "نحن ندرك تأثير الوضع الحالي على رحلة تعلم الطلبة، لذلك تعمل العديد من مدارسنا بجد لتقديم التدريس عبر الإنترنت لدعم تعلم الطلبة، وسنواصل تقديم مجموعة واسعة من الدعم والموارد للمدارس والمعلمين والطلاب على صفحاتنا المخصصة على موقعنا الإلكتروني، كما سنقدم تحديثا للمدارس يوم الخميس المقبل كما نعمل على توفير إرشادات واضحة في أقرب وقت، وتقديم نتائج ذات قيمة للطلبة في العديد من البلدان التي نعمل فيها".
 
فيما أوضح مدراء مدارس خاصة تقدم المنهاج الأميركي في أبوظبي، لـ "الإمارات اليوم"  أن النظام البريطاني به أكثر من "بورد" منها امتحانات للطلبة البريطانيين داخل بريطانيا، وامتحانات للطلبة البريطانيين المتواجدين خارج بريطانيا، بالإضافة إلى امتحانات بريطانية دولية لطلاب في كل انحاء العالم وتسمي "امتحانات كامبريدج الدولية"، وقبل عدة أيام تم إلغاء الامتحانات الخاصة بالطلبة داخل بريطانيا.
 
وأوضحوا أن القرار الحالي خاص بالامتحانات البريطانية الدولية التي تطبق على الطلبة من جميع دول العالم، وخاص بدورة امتحانات مايو، يونيو فقط، وسوف تقوم الهيئة يوم الخميس المقبل بإرسال رسالة رسمية إلى جميع المدارس البريطانية حول العالم بخصوص هذا القرار وما سيترتب عليه.
 
ولفتوا إلى أن الاختبارات التي تم إلغائها خاصة بطلبة الصفوف من العاشر حتى الثاني عشر بالنسبة للمدارس التي طبق نظام الصف، وللطلبة في الصفوف من الحادي عشر حتى الثالث عشر للمدارس البريطانية التي تطبق نظام العام، حيث ترتبط هذه الامتحانات مباشرة بالقبول الجامعي حسب أنظمة ومتطلبات كل دولة، ففي دولة الإمارات العربية المتحدة يوجد حد أدني من المتطلبات يجب على الطلبة استيفائه للالتحاق بالجامعات منها عمل معادلة بنظام الثانوية العامة في دولة الإمارات، وهذه الشروط والمتطلبات تختلف من كل دولة إلى أخرى.
 
وأكدوا على أن صدور إلغاء من كامبردج الدولية نفسها سيتبعه ترتيبات مع جميع الجامعات العالمية، مشيرين إلى وجود ثلاث اقتراحات سيتم تطبيق أحدهما تشمل أن تكون عملية التقييم محلية بأن تقرر المؤسسات التعليمة تحديد درجات كل طالب بناء على نتائجه وأداءه التعليمي وتعتمد نتائج المدرسة في ترفيع الطالب وتحديد مستوه، أو تأجيل الامتحانات للدورة التي تليها والتي تنظم في شهري أكتوبر ونوفمبر، أو اعتماد التوقعات التعليمية والتي يتم إرسالها من قبل المدارس إلى هيئة كامبردج للمؤهلات الدولية، وتتضمن تنبؤات كل مدرسة بمستوى كل طالب بناء على تقيمها لأداء كل طالب.
 
جدير بالذكر، أن برامج وامتحانات هيئة كامبردج للمؤهلات الدولية تطبق في أكثر من 10 آلاف مدرسة في 160 بلداً حول العالم، وتلقى المؤهلات التي تمنحها الهيئة قبولاً واسعًا لدى أفضل الجامعات في العالم.
 
طباعة