أعلنت إلغاء اختبار «SAT».. وتعليق دروس برامج إثراء الطلبة

    «التعليم والمعرفة»: توفير أجهزة كمبيوتر وإنترنت لطلبة المدارس الخاصة غير القادرين

    المدارس الخاصة تختلف في طريقة تقديم مناهجها التعليمية من خلال منظومة التعليم عن بُعد. من المصدر

    أكدت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، أنها تنسق مع إدارات المدارس الخاصة والشركاء المعنيين لتزويد الطلبة بما يحتاجونه من مستلزمات الأجهزة وخدمة الاتصال بالإنترنت للطلبة غير القادرين على توفيرها، لتفعيل برامج التعليم عن بُعد، مشيرةً إلى أنها قرّرت إلغاء اختبار الـSAT المقرر إجراؤه بتاريخ 15 مارس الجاري، بالإضافة إلى إيقاف تقديم برامج إثراء الطلبة خلال عطلة الأسابيع الأربعة.

    وأشارت إلى أنها ستقوم بإبلاغ الطلبة وذويهم بالمستجدات الخاصة بمواعيد الاختبارات القادمة في ما بعد، وأكدت أنها ستعمل مع المدارس لضمان عدم تأثر الطلبة الذين من المقرر أن يخضعوا للاختبارات الخارجية خلال هذه الفترة.

    وأكدت أن إدارات المدارس هي الجهة التي يمكنها الردّ على الاستفسارات الأكاديمية، والتي تشمل مواعيد الاختبارات وطريقة احتساب الدرجات وغيرها من الأسئلة، حيث تختلف الإجابات عن هذه الأسئلة بحسب المنهاج الدراسي الذي تطبقه المدرسة، مشدّدة على عملها مع المدارس بتفانٍ لضمان انطلاق عملية التعليم عن بُعد بشكلٍ واضحٍ للجميع.

    وأشارت الدائرة إلى توقف تقديم برامج إثراء الطلبة خلال عطلة الأسابيع الأربعة، لافتة إلى أنها تعمل حالياً على توفير حلول بديلة عبر الإنترنت للطلبة المسجلين، ونصحت أولياء الأمور والطلبة بمتابعة حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي للاطلاع على جميع الإعلانات الرسمية.

    كما أكدت أن المدارس على دراية بالإجراءات الواجب اتباعها؛ لذلك، يرجى إعلام إدارة المدرسة مباشرةً بمتطلبات الطلبة، مع توفير رقم الهوية الإماراتية، ليتسنّى للإدارة اتخاذ الإجراء اللازم في أقرب وقت ممكن لتزويد الطلبة بما يحتاجونه من مستلزمات الأجهزة وخدمة الاتصال بالإنترنت للطلبة غير القادرين على توفيرها.

    وأوضحت الدائرة أن المدارس تختلف في طريقة تقديم مناهجها التعليمية من خلال منظومة التعليم عن بُعد، حيث سيكون لكل مدرسة خططها الخاصة لتنفيذ عملية التعليم عن بُعد، وخلال الأسبوعين المقبلين، ستعمل دائرة التعليم والمعرفة بشكلٍ مكثّف مع المدارس لتوفير الموارد التعليمية الإضافية للطلبة وأولياء الأمور، عند الحاجة.

    وأشارت الدائرة إلى قيامها حالياً، بالتنسيق مع إدارات المدارس والشركاء المعنيين لتزويد الطلبة بما يحتاجونه من مستلزمات لتفعيل برامج التعليم عن بُعد، لافتة إلى أن مبادرة التعليم عن بُعد تشمل صفوف الروضة أولى/‏‏‏‏المرحلة التأسيسية FS2 فما فوق، وسيقوم جميع الطلبة بتسلّم المواد التعليمية عن بُعد.

    وشدّدت على أن المعلمين سيكونون موجودين وعلى أهبة الاستعداد لتقديم الدعم اللازم للطلبة عند انطلاق عملية التعليم عن بُعد، ابتداءً من 22 مارس الجاري، فيما لن يسمح للطلبة بزيارة المدرسة خلال هذه الفترة، ويمكنهم الحصول على مساعدة المعلمين من خلال وسائل الاتصال عن بُعد.

    استعارة حواسيب

    أكد مسؤولون في مدارس خاصة بأبوظبي، أن الطلبة غير القادرين على توفير أجهزة حاسوب أو خدمات الإنترنت سيتم دعمهم من خلال السماح لهم باستعارة أجهزة الحاسوب الخاصة بالمدارس، فيما تقوم بعض المدارس بدراسة إمكانية عمل شراكات مع مؤسسات تجارية لبيع أجهزة الحواسيب للطلبة وتقسيطها على أقساط عدة من دون فوائد. وتوقعت الإدارات المدرسية أن يكون عدد هؤلاء الطلبة قليلاً، مشيرين إلى أن المدارس ستقوم أيضاً بتوفير الدروس المصورة على مواقعها الإلكترونية، لإتاحة الفرصة للأسر ممن تتشارك أكثر من ابن لها في جهاز الكمبيوتر أو جهاز لوحي واحد، في تنظيم أوقاتهم ومتابعة دروسهم.

    طباعة