توزيع 50 ألف «لاب توب» على طلبة المدارس الحكومية

مدارس وجامعات الدولة مستعـــدة لتطبيق «التعليم عن بعد»

أعلنت وزارة التربية والتعليم، ومركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، وجامعة الإمارات، وجامعة زايد، وكليات التقنية العليا، وجامعة خليفة، وكليات فاطمة للعلوم الصحية، وبوليتكنك أبوظبي، عن جاهزيتها لتطبيق التعليم عن بعد، وألزمت المدارس وجامعات، الطلبة بعدم الدوام اليوم، وتلقّي الحصص الدراسية والمحاضرات، من منازلهم عن بعد، كإجراء تجريبي بدءاً لتنفيذه بشكل دائم عقب نهاية إجازة الربيع لمدة أسبوعين، تنفيذاً لقرار وزارة التربية والتعليم، فيما تم أمس توزيع أكثر من 50 ألف جهاز محمول (لاب توب)، على طلبة 151 مدرسة حكومية، في إطار الإجراءات الخاصة التي تقوم بتنفيذها تزامناً مع مبادرة «التعلم عن بُعد» التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم.

وتفصيلاً، نفذت أمس وزارة التربية والتعليم، التطبيق التجريبي لمبادرة التعلم عن بعد لطلبة الحلقة الثانية «الصفوف من الخامس إلى الثامن» في الفترة المسائية من الخامسة حتى السابعة مساءً، فيما تنفذ اليوم الخميس، التطبيق التجريبي على طلبة المرحلة الثانوية، حيث يتغيب جميع طلبة المرحلة الثانوية لتلقي التعليم من منازلهم، ويبدأ يومهم الدراسي كاملاً في موعد، لكن يتلقى الطلبة الحصص الدراسية في منازلهم، لافتة إلى أن كل طالب حالياً في الحلقة الثانوية لديه جهاز لاب توب، والمعلم سيكون متابعاً للطلبة من المدرسة، حيث سيكون دوام المعلمين في المدرسة ودوام الطلبة في منازلهم، كما وفرت الوزارة خيارات لتلقي الطالب التعليم عن بعد، سواء من خلال الكمبيوتر أو اللاب توب، أو الآيباد أو الهاتف الذكي.

وأعلنت شركة «ألف للتعليم» عن توزيعها أمس، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، أكثر من 50 ألف جهاز محمول (لاب توب) على طلبة 151 مدرسة حكومية، في إطار الإجراءات الخاصة التي تقوم بتنفيذها تزامناً مع مبادرة «التعلم عن بُعد» التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم.

وأوضحت الشركة أن الفرق الفنية وكوادر الدعم التقني التابعة لها عملت على تهيئة وتحفيز جميع الطلاب والمدرسين على استراتيجيات وأساسيات «التعلم عن بُعد»، وذلك سعياً منها لاستمرار عجلة التعليم، والحرص على متابعة الطلاب لتحصيلهم الأكاديمي والعلمي دون انقطاع، مشيرةً إلى توزيع الأجهزة المحمولة بإمارة أبوظبي ومدينة العين ومنطقة الظفرة، إضافة إلى إمارة الفجيرة.

من جانبها، أعلنت كليات التقنية العليا عن تنفيذ المرحلة التجريبية للتعلم الذكي خارج الحرم الجامعي لجميع طلبتها، حيث تم أمس تسجيل 24 ألف دخول للطلبة على النظام الذكي لحضور المحاضرات باستخدام تقنيات البلاك بورد العالمية والوسائط المرئية (الفيديو)، وذلك خلال الفترة الصباحية (من 8 الى 11 صباحاً)، وقدّم أعضاء الهيئة التدريسية نحو 1340 ساعة دراسية، بما عكس التزاماً وتفاعلاً كبيرين من الطلبة على نظام التعلم عن بعد، واستجابة فاعلة للتجربة، كما تم التعامل بنجاح مع 64 شكوى طلابية تلقتها الكليات خلال فترة التطبيق التجريبية.

وأوضحت الكليات أن طلبتها، البالغ عددهم نحو 23 ألف طالب وطالبة، باشروا دراستهم (عن بعد) وفق جداولهم الدراسية الاعتيادية، في حين قدّم أعضاء الهيئة التدريسية محاضراتهم للطلبة عبر المنصات الذكية من داخل الكليات.

وأكد مدير مجمع كليات التقنية العليا، الدكتور عبداللطيف الشامسي، أن الكليات نفذت المرحلة التجريبية من التعلم الذكي من خارج الحرم الجامعي، وحققت نجاحاً كبيراً في تطبيقها على مستوى طلبتها كافة من مختلف البرامج والتخصصات، في إطار خطة عمل وضعت لذلك تم خلالها توجيه الطلبة وتعريفهم بآلية التعامل مع هذه التجربة، وكذلك أعضاء هيئة التدريس الذين قدموا محاضراتهم من داخل الكليات للطلبة خارج الحرم الجامعي، مشيراً إلى أن تطوير منظومة التعلم الذكية بالكليات عملت عليها الكليات خلال السنوات القليلة الماضية، وبشراكة مؤسسة بلاك بورد العالمية، التي تم من خلالها تطوير تكنولوجيا التعليم والتعلم الرقمي، بما يتماشى مع الرؤى والتوجهات الوطنية في مجال تطبيق التكنولوجيا المتقدمة وتمكين أفراد المجتمع منها.

من جانبه، قال نائب مدير جامعة زايد، الدكتور مايكل ويلسون، إن مركز جامعة زايد للابتكار التعليمي شرع أمس في تقديم جلسة توجيهية، مدتها ساعة واحدة، لتهيئة الطلبة لتجربة ناجحة في التعلم عن بعد، وذلك في أوقات مختلفة طوال اليوم لتغطية أكبر عدد ممكن من أعضاء الهيئة التدريسية.

في الوقت نفسه، يقوم قسم تكنولوجيا المعلومات في الجامعة، بمساعدة بعض أعضاء الهيئة التدريسية في كلية الابتكار التقني، بوضع فيديو تعليمي يتعلق بآليات التعلم عن بعد، ستتم مشاركته مع الطلبة خلال الأيام القليلة المقبلة.

فيما أشارت جامعة الإمارات، إلى جاهزيتها لتطبيق «التعلم عن بعد» لطلبة البكالوريوس والدراسات العليا في كل التخصصات، مشيرةً إلى أنها أطلقت حملة واسعة وبرنامجاً توعوياً، خلال الأيام الماضية، لأعضاء هيئة التدريس والطلبة استعداداً لمواجهة الطوارئ والأزمات، وإرشادات خاصة حول التعلم عن بعد.

«أبوظبي التقني»

أعلن مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني عن تطبيقه، اليوم، مبادرته «الدراسة الذكية» للطلبة من منازلهم والمعلمين في الصفوف الدراسية، في كل المؤسسات التعليمية الثانوية والجامعية التابعة له، ومنها كليات فاطمة للعلوم الصحية، وبوليتكنك أبوظبي، وثانويات التكنولوجيا التطبيقية، ومركز أبوظبي للتعليم والتطوير المهني.

«عنكبوت»

أعلنت «عنكبوت»، شبكة الإمارات الوطنية المتقدمة للتعليم والبحوث، التي تديرها جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، أمس، عن جاهزيتها واستعدادها لضمان استمرارية عمليات التعلم عن بعد، وتوفير سلاسة جميع الخدمات الشبكية المتعلقة بالمدارس ومؤسسات التعليم العالي في الدولة، حيث يضمن مركز البيانات في شبكة عنكبوت جودة الأداء والحماية دون أي انقطاعات، كما تقوم بتوفير العديد من المزايا التي تشمل الحلول المتخصصة والأمن دون تعطّل أو توقّف على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع.

وقال الرئيس التنفيذي لشبكة «عنكبوت»، فاهم النعيمي: «ستقوم خدمات عنكبوت السحابية بتأمين الاستمرارية في العمليات من خلال الدعم الآمن والمرن، والذي يستمر طيلة أيام الأسبوع وعلى مدار الساعة وتحت أي ظرف، لضمان سير العمليات بفاعلية في حالات التعلم عن بعد والخدمات المكتبية وحوسبة البحوث، وإمكانية الدخول إلى التطبيقات المختلفة».

طباعة