أكدت ضرورة الاستفادة من الخيارات المتاحة على منصاتها

    «التربية» تتيح تعلماً إلكترونياً للطلبة المتغيبين بسبب الأمراض التنفسية

    تتيح وزارة التربية والتعليم للطلبة المتغيبين عن الدوام المدرسي، بسبب إصابتهم بأمراض التنفس وغيرها، الاستفادة من خيارات التعلم الإلكتروني المتاحة على المنصات التعليمية المعتمدة، مع ضرورة أن يتابعهم معلموهم إلكترونياً أو هاتفياً لضمان سير العملية التعليمية، داعية الميدان التربوي وأولياء أمور الطلبة إلى تطبيق إجراءات احترازية وإرشادية عدة، للوقاية من الأمراض المعدية، والتعامل معها، حفاظاً على السلامة الصحية لأطراف العملية التعليمية، خصوصاً مع ظهور «فيروس كورونا» الجديد في العديد من الدول.

    جاء ذلك في تعميم وزعته وزارة التربية والتعليم على إدارات المدارس، أخيراً، كما أطلقت الوزارة بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، حملة توعية ووقاية في المدارس حول «فيروس كورونا»، تستهدف قيادات المدرسة الإماراتية، ومديري المدارس، وموظفي الوزارة، ورؤساء الوحدات الخدمية، ومعلمي العلوم الصحية والتربية البدنية، لافتةً إلى أن عدد المستفيدين من الحملة بلغ أكثر من 2000 موظف وموظفة.

    وأوضحت الوزارة أن الحملة تتضمن تأسيس وتنفيذ برامج تعزيز الصحة والتوعية الصحية في المدارس، وضرورة الكشف المبكر عن «فيروس كورونا»، وتعزيز صحة الكادر المدرسي والإجراءات المعتمدة في اكتشاف حالات الإصابة.

    وحددت الوزارة في تعميم وزعته على المدارس، أخيراً، مهام عدة لكل من إدارة المدرسة، والمعلم، والطلبة، وأولياء أمورهم، إذ قررت إعفاء الطالب والإداري من الدوام المدرسي، ويسمح لأي منهم بالرجوع إلى بيته حتى يتعافى في حال إصابته بأعراض الأمراض التنفسية، بناء على توصية الممرض، وتخويل الممرض بالتواصل مع ولي أمر الطالب إذا دعت الحاجة لذلك.

    وأكدت ضرورة الاستفادة من خيارات التعلم الإلكتروني المتاحة على المنصات التعليمية المعتمدة، وذلك في حال اضطر الطالب إلى ملازمة المنزل بناء على توصية الممرض حتى يتعافى، ويتابعه المعلم إلكترونياً أو هاتفياً لضمان سير العملية التعليمية، بما يضمن تحقيق وضمان التعلم لكل الطلبة.

    ودعت الوزارة إدارة المدرسة إلى تنفيذ حملات توعية وتثقيف حول الأمراض والفيروسات المنتشرة، وتعليق الملصقات الخاصة بالتثقيف الصحي في أماكن ظاهرة بالمدرسة، والحرص على النظافة العامة، وتوفير المطهرات اللازمة في الفصول والطرقات، مشددة على ضرورة التواصل مع مركز العمليات في الوزارة، للإبلاغ عن أية حالات طارئة يتم رصدها في المدرسة. وألزم التعميم المعلم بمتابعة الطلبة بشكل يومي داخل الفصل، وإبلاغ الإدارة والممرض بشكل فوري عند ظهور أي أعراض للأمراض التنفسية على أي طالب، مع ضرورة توعية الطلبة بمبادئ وإجراءات النظافة الشخصية، وحثهم عليها بشكل مستمر.

    تغيب من الدوام

    طالبت وزارة التربية والتعليم ذوي الطلبة المصابين بأمراض تنفسية بأن يغيبوهم من الدوام المدرسي، وعرضهم على الطبيب، والتشديد عليهم بعدم زيارة الأماكن المزدحمة، مثل الأسواق والمراكز التجارية، وقياس درجة حرارة الأبناء دورياً، مع إبلاغ ممرض المدرسة في حال ارتفاع درجة حرارة الطالب، وعرضه على الطبيب، وتوعية الأبناء بضرورة غسل اليدين واستخدام المعقمات، والاهتمام بالغذاء الصحي وتقليل السكريات، لتعزيز المناعة والوقاية من الأمراض.

    إرشادات وقائية

    طالبت وزارة التربية والتعليم ذوي الطلبة بالعمل على توعية أبنائهم بالإجراءات التي يتعين عليهم اتباعها لتجنب الإصابة بالأمراض المعدية، مشددة على ضرورة اتباع الإرشادات الوقائية لحمايتهم من الإصابة بالأمراض التنفسية، أو التسبب في نقلها إلى أشخاص آخرين. وتشمل الإرشادات: تغطية الأنف والفم بمنديل عند السعال أو العطاس، مع مراعاة رمي المنديل في القمامة بعد استخدامه، وعدم ملامسة أو الاقتراب من الحيوانات، وتجنب أماكن الازدحام.

    طباعة