تُنتج الطاقة وتُعيد تدوير المياه والنفايات

    5 طالبات يصمّمن مدينة ذكية للمستقبل

    صورة

    صمّمت خمس طالبات في مدرسة هند بنت مكتوم للتعليم الأساسي، مدينة ذكية تحاكي تغييرات المستقبل، وتقلل انبعاثات الكربون، وحل المشكلات بطريقة ذكية، والمساعدة في توليد الطاقة وتقليل هدر المياه، إضافة إلى إعادة تدوير المخلفات، وأطلقن عليها اسم «مدينة زايد المستدامة».

    وأوضحت الطالبات، عائشة البلوشي، وحصة الشدادي، وسلامة العلي، وفاطمة زارعي، ومروة مهند، أن المدينة عبارة عن بنايات خضراء صديقة للبيئة، مقاومة للزلازل، مزودة بألواح شمسية لتحويل الطاقة الشمسية إلى كهرباء.

    وأضفن: «يتضمن المشروع استخدام مواد بناء مقاومة للحرارة، إضافة إلى إعادة استخدام المياه عبر إنشاء شبكة صرف خاص للمغاسل وأحواض الاستحمام وربطها بمحطة تنقية للمياه، وإعادة استخدامها في غسل السيارات ومحطات إطفاء الحريق، إلى جانب تزويد الأبواب بنظام أمان يعمل ببصمة الصوت، وبصمة العين، وتزويد البنايات بكاميرات لرفع نسبة الأمان، وأجهزة استشعار الدخان، وربطها بالجهات المختصة».

    وأشارت الطالبات، خلال مشاركتهن في البطولة الوطنية للذكاء الاصطناعي والروبوت التي نظمتها وزارة التربية والتعليم في أبوظبي، أخيراً، إلى أن تصميم المدينة يتضمن ماكينات أسفل البنايات تستخدم في تجميع الحاويات البلاستيكية، واستبدالها بقسائم شراء من المتاجر، إضافة إلى روبوت يفرز النفايات لتدويرها، وروبوتات لتنظيف الشوارع، وشبكة صرف لمياه الوضوء في المساجد، وإعادة استخدامها في الزراعة وطرادات دورات المياه.

    ولفتن إلى أن المدينة تضم مسارات خاصة لأصحاب الهمم وخدمة التاكسي المجهز لهم، إضافة إلى تزويد الحدائق والملاعب بوسائل تساعدهم على ممارسة حياتهم بطريقة طبيعية.

     

     

    طباعة