نقطة حبر

    مرحباً شهر الإمارات للابتكار

    على مشارف شهر الإمارات للابتكار الذي ينطلق خلال الأيام المقبلة نقف وقفة تأمل لما أحدثته هذه المبادرة من حراك مجتمعي وتوعية ثقافية ملهمة بشأن الابتكار كأسلوب حياة، ومنهاج عمل للفرد والمجتمع.

    إن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لهذه المبادرة، وتخصيص شهر كامل للابتكار؛ فتح الباب أمام نوافذ الإبداع التي لا يحدها سقف، فقد شارك الطلاب والباحثون وغيرهم من مختلف فئات المجتمع في طرح مبادرات ومشاريع ابتكارية تخدم التنمية الوطنية، وتفتح آفاقاً واسعة أمام الأجيال الناشئة لعرض رؤاهم ومبتكراتهم بل والتعبير عن أفكارهم التي كانت حبيسة أروقة العقل، تبحث عن فرصة للخروج من حيز التفكير إلى ميدان طرح الفكرة وإبراز مزاياها، وإدارة النقاش حول محاورها بصورة موضوعية، واستناداً إلى حوار أكاديمي بحت يعلي من شأن الفكرة ويدفع بها إلى منصة الابتكار. لقد شهدت فعالية شهر الابتكار إقبالاً مجتمعياً واسعاً على المشاركة من جانب الأفراد والمؤسسات، وجعلت هذه المبادرة من الابتكار عنواناً عريضاً تندرج تحته آلاف الأفكار ومئات المشاريع والمبادرات التي وجدت طريقها إلى النور، واليوم ونحن على مشارف شهر الإمارات للابتكار فإن الأمل يحدونا في جهات تتبنى المشاريع المبتكرة والمبادرات الخلاقة التي تطرح خلال هذا الشهر، بحيث ترى طريقها إلى ميدان التنمية، ولا تظل حبيسة الأدراج أو مجرد ملفات إلكترونية محفوظة في الفضاء الافتراضي. إن الابتكار كفلسفة ومنهاج حياة كما أرادته قيادتنا الرشيدة لا تكتمل رسالته ولا تتحقق كل فوائده ومزاياه إلا عبر التطبيق الميداني والعملي، الذي يكفل تبني الأفكار المبتكرة والإفادة منها على صعيد التنمية الوطنية، وهناك تجارب كثيرة مرت بها المجتمعات شرقاً وغرباً في سبيل تطوير مثل هذه الأفكار والخروج بها من سياق النظرية إلى التطبيق.

    لدينا الكثير من البحوث الأكاديمية ورسائل الماجستير وأطروحات الدكتوراه التي بذل فيها باحثون جهوداً كبيرة ووجهوها لخدمة المجتمع، وسلطوا خلالها الضوء على قضايا بعينها، وقدموا حلولاً من خلال هذه البحوث التي حملت في ثناياها رؤيةً ابتكارية أيضاً، وعلى الرغم من ذلك ظلت نتائج هذه البحوث والدراسات حبيسة الأدراج ولم ترَ النور في بعض الأحيان.

    واليوم فإن شهر الإمارات للابتكار يفتح آفاقاً عريضة ونوافذ تعانق السماء لكل من يرغب في تقديم فكرة مبدعة أو عملاً خلاقاً، وكأن شهر الإمارات للابتكار يقول للجميع: مرحباً بكم في واحة الابتكار.

    - المبادرة جعلت من الابتكار عنواناً عريضاً تندرج تحته آلاف الأفكار ومئات المشروعات والمبادرات.


    - أمين عام جائزة خليفة التربوية


    طباعة