مبتعث من «صحة دبي» للحصول على «البورد الفرنسي»

    بالفيديو.. النورياني يدمج طب العيون بالعلوم الجنائية

    صورة

    ارتبط شغف المواطن الشاب راشد عارف النورياني (29 عاماً)، بالطب والقانون معاً، الأمر الذي ترجمه واقعاً ملموساً من خلال جمعهما في دراسته لمرحلة البكالوريوس، والحصول على شهادتين في التخصصين «بكالوريوس الطب والجراحة العامة» من جامعة الشارقة عام 2015، وبكالوريوس القانون من الجامعة الأميركية في الإمارات بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى، ونال المركز الأول على دفعته في 2016.

    وواصل النورياني، طبيب مقيم بقسم أمراض العيون في مستشفى دبي، الطريق نفسه في مرحلة الدراسات العليا بدراسة شهادة الماجستير، في أمراض وجراحة العيون بجامعة ستراسبورغ في فرنسا، وفي العلوم الجنائية بالجامعة الأميركية في الإمارات، مؤمناً بأن لا سقف للطموح ولا وجود للمستحيل، مقتدياً بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في كتابه «تأملات في السعادة والإيجابية»، إن «الإنجازات والنجاحات ليست ضربة حظ، بل جد واجتهاد واستعداد وإيمان. وأقول لشبابنا: السماء لا تمطر ذهباً، والأرض لا تخبئ لكم كنوزاً، والفرص لا تنتظر من يستيقظون متأخراً.

     

    أقول لشبابنا حظكم الحقيقي ليس ما تحصلون عليه من مكافآت، بل ما أعطاكم الله من مواهب وقدرات وطاقات وإمكانات».

    وعزا النورياني، المبتعث للدراسة من قبل هيئة الصحة في دبي، سر شغفه بالطب والقانون معاً، إلى «رغبة الإلمام بهما والتعرف إلى نقاط التقائهما، لاسيما في ما يتعلق بالقوانين الطبية».

    ويعمل النورياني، الذي أنهى عام الامتياز الخاص بالأطباء في الهيئة بتقدير امتياز، على دراسة الماجستير في أمراض وجراحة العيون للحصول على شهادة «البورد الفرنسي»، التي تتيح له فرصة الارتقاء لدرجة أخصائي.

    أما في تخصص القانون فيدرس النورياني، العضو في جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين، الماجستير في العلوم الجنائية، ويعمل على إنجاز رسالته المتعلقة بـ«المقارنة بين القانون الإماراتي والفرنسي في المسؤولية الجنائية للطبيب عن أخطائه المهنية».

    وقال إنه كان يحضر دورات قانونية في معهد دبي القضائي وحصل على شهادات عدة خاصة بالساعات التدريبية، إضافة إلى أنه كان يقضي إجازته خلال المرحلة الجامعية في التدريب العملي بقسم العيون بمستشفى الكويت في الشارقة، وفي قسم القضايا والتحقيقات بهيئة الصحة في دبي.

    ويعمل النورياني حالياً على إجراء دراسة تحت إشراف وزارة الصحة، تناقش معتقدات الناس بمرضى الاكتئاب، كما يتولى إعداد وتقديم برنامج أسبوعي «طبيبك مسؤوليتك» على موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام».

    وحول تجربة الغربة التي اختارها النورياني لتحقيق طموحه العلمي، قال إنها تجربة غنية تعلّم منها الكثير، مثل الاعتماد على النفس والثقة بها، والحرص على الانفتاح على الآخر وتقبله والحرص على اكتشاف خلفيته الثقافية والفكرية، الأمر الذي جعله يتجاوز عراقيلها ويتخطى صعوباتها المتمثلة في التعرف إلى حضارة جديدة وتعلّم لغة جديدة واكتساب مفرداتها.

    ركوب الخيل والرماية

    يستثمر المواطن الشاب راشد عارف النورياني، أوقات فراغه بالغربة في ممارسة هواياته المفضلة ركوب الخيل والرماية التي خاض فيها دورتين تدريبيتين لإتقانهما، وهما دورة الرماية العادية ودورة الرماية الليلية.

    وقال إن اهتمامه بأمراض وجراحة العيون، بدأ في مرحلة الدراسة، وحاز على إعجابه خلال التدريب العملي، إضافة إلى تأثره بالمحاضرات الخاصة به التي زادت من هذا الإعجاب وطوّرته.

    طباعة