تخدم العاملين في محطة براكة للطاقة

    5 طلبة يبتكرون مركبة طائرة للمناطق الوعرة

    (من اليمين) الشحي والفلاسي والجابري خلال عرض المشروع في الجامعة. من المصدر

    ابتكر خمسة طلبة في جامعة خليفة للعلوم مركبة برمائية طائرة، يمكنها الارتفاع عن سطح الأرض، والسير فوق الأسطح المتعرجة والوعرة مثل الأراضي الصخرية والطينية وأماكن المياه التي يصعب على المركبات العادية الوصول إليها والسير عليها، كما أنه يمكنها أن تطفو على سطح المياه وتوجيهها يدوياً.

    وقال الطلبة، خليفة الشحي، وأصالة الجابري، وسيف الفلاسي، وعبدالله عادل، وعبدالله السويدي، لـ«الإمارات اليوم»، إن المشروع عبارة عن مركبة طائرة تخدم العاملين في محطة براكة للطاقة النووية «ENEC»، وذلك للإسهام في العديد من المهام منها اختبار التربة، والهواء والمياه من ناحية الإشعاع والوصول إلى الأماكن التي يصعب الوصول لها بالمركبات التقليدية، وتسهيل الحركة وعمليات الإخلاء من الأماكن الطينية والصخرية.

    وأشار الطلبة إلى أن المركبة مصنوعة من الكربون فيبر خفيفة الوزن، وتعمل بمحركين كهربائيين متصلين ببطاريات الشحن، وبها مقود للتحريك وفق اتجاه الرياح، وتضم ثلاث مراوح، اثنتان للطيران والثالثة للتحرك في الاتجاهين الأمامي والخلفي، مضيفين أن المركبة تستطيع حمل شخص وزنه 100 كغم، والسير لمدة ساعة بسرعة 40 كيلومتراً.

    ولفتوا إلى أن المركبة مزودة بقاعدة خشبية تحولها إلى قارب يطفو على سطح المياه.

    وأكدوا أن المركبة سيتم تطويرها وإضافة مميزات أخرى لها، منها زيادة الوزن الذي يمكن حمله داخلها، وزيادة سرعتها القصوى، حيث تم تحديدها بـ40 كيلومتراً في الساعة في النموذج الأول، وفقاً لقوانين محطة براكة للطاقة النووية، بالإضافة إلى مضاعفة مسافة الارتفاع عن سطح الأرض خلال الطيران من 8 ملم إلى 20 ملم.

    من جانبه، أكد نائب الرئيس التنفيذي في جامعة خليفة، الدكتور عارف سلطان الحمادي، أن الابتكار يعكس قدرات الطلبة الإبداعية في ابتكار حلول عن طريق وضع نموذج أولي لمشروع يخدم أحد القطاعات الحيوية في الدولة.

     

    طباعة