«التعليم والمعرفة» حدّدت 7 ساعات للدوام اليومي.. وزيادة الرسوم كل 3 سنوات

    السماح بافتتاح الحضانات داخل البنايات في أبوظبي

    عملية التفتيش والتقييم على الحضانات ترتكز على 3 مراحل تتوافق مع المعايير العالمية المعتمدة. من المصدر

    أكدت دائرة التعليم والمعرفة حق الحضانات في زيادة الرسوم الدراسية كل ثلاث سنوات. وأعلنت أن التقويم الأكاديمي للحضانات العاملة في إمارة أبوظبي، هو خمسة أيام في الأسبوع بواقع سبع ساعات يومياً. كما سمحت بافتتاح حضانات داخل البنايات، بشرط أن تكون الحضانة في الدور الأرضي أو الأول من البناية.

    وتفصيلاً، حدّدت دائرة التعليم والمعرفة، التقويم الأكاديمي وساعات الدوام للحضانات في أبوظبي، بسبع ساعات يومياً من السابعة صباحاً حتى الثانية ظهراً، من الأحد إلى الخميس، مع السماح لها بتمديد ساعات الرعاية لمدة أقصاها أربع ساعات يومياً، من الثانية ظهراً حتى السادسة مساءً، شريطة حصول دار الحضانة على موافقتها، مشيرة إلى أنه لا يُسمح للحضانات بالعمل أثناء الإجازات الرسمية للدولة وخلال عطلة نهاية الأسبوع.

    وأكدت الدائرة إشرافها على مُبادرات تطوير وتنظيم دور الحضانة، وأنها الجهة المُخوّلة إصدار تراخيص الحضانات الجديدة، وتجديد تراخيص الحضانات القائمة في أبوظبي، حرصاً منها على ضمان تقديم أعلى مستويات التعليم المبكَّر في الإمارة، مشيرة إلى أنها تدعم الحضانات في جهودها لرفع كفاءتها وتطوير عملها بهدف تعزيز حقوق الأطفال في تلقي تعليم ينمي شخصياتهم وقدراتهم البدنية والعقلية، إضافة إلى تعزيز مهارات وخبرات القيادات التربوية والعاملين في مجال الطفولة المبكرة في إمارة أبوظبي.

    وأكدت الدائرة أن رسوم التسجيل والالتحاق بالحضانات في أبوظبي، تختلف بحسب نوع الحضانة والتجهيزات المتوافرة فيها، مشيرة إلى أن كل حضانة لها الحق في تحديد قيمة الرسوم الخاصة بها حسب اللوائح التنظيمية للقوانين المعمول بها في ما يخص تشغيل دور الحضانة في الإمارة.

    وشدّدت على ضرورة التزام الحضانات بما ينص عليه القانون عند تحديد الرسوم الخاصة بها ومراعاة تقديم طلبات الموافقة على الرسوم أو زيادتها للدائرة خلال الفترة من شهر يناير حتى نهاية أبريل من كل عام. وفي حال الموافقة يتم تطبيقها اعتباراً من سبتمبر من العام نفسه، والالتزام بإبلاغ ذوي الأطفال بزيادة الرسوم قبل شهر يونيو من كل عام، (قبل ثلاثة أشهر من تاريخ تطبيق الزيادة على الرسوم)، مشيرة إلى أنه لا يجوز للحضانات التقدم بطلب رفع الرسوم إلا بعد مرور ثلاث سنوات من إنشائها، أو آخر زيادة لها.

    وأشارت الدائرة إلى أن نموذج التفتيش على الحضانات يضم عنصرين أساسيين، هما الدعم والزيارة التفتيشية، ويهدفان إلى تحسين جودة التعليم والرعاية المقدمة في دور الحضانة في أبوظبي، مضيفة أن الدعم يقصد به أي نشاط يحدث قبل أو بعد الزيارة التفتيشية، ويهدف إلى توجيه الحضانة إلى كيفية الإعداد والتحضير لزيارة فريق التفتيش ولإجراء التحسينات اللازمة على نظام التعليم والرعاية في الحضانة، فيما يقصد بالزيارة التفتيشية زيارة ممثلي الدائرة للحضانة للتأكد من صحة إجراءات الصحة والسلامة المتبعة والإجراءات الأكاديمية والتراخيص، وذلك لضمان الجودة ولقياس مدى الامتثال للمعايير المطلوبة.

    وأوضحت أن عملية التفتيش والتقييم على الحضانات في أبوظبي، ترتكز على ثلاث مراحل، تم اختيارها وتحديدها لضمان اكتمال عملية التقييم حسب المعايير العالمية المعتمدة في هذا المجال، وتشمل المرحلة الأولى التقييم قبل التفتيش، والمرحلة الثانية التفتيش، فيما تركز المرحلة الثالثة على المتابعة بعد التفتيش.

    وأشارت الدائرة إلى أنها بعد انتهاء عمليات التقييم، تقوم بتوفير برامج مخصصة لدعم ومتابعة الحضانات لمساعدتها على تحسين جودة أدائها في تقديم خدمات التعليم والرعاية للأطفال، حيث يتم توجيه الحضانة إلى كيفية إجراء التحسينات اللازمة لضمان امتثالها للمعايير المحددة، كما تعقد جلسات تدريبية للحضانات لمساعدتها في فهم المتطلبات وتحسين الجودة، لافتة إلى أنها تساعد الحضانات على تبني آليات التقييم الذاتي التي تمكنها من تحديد نقاط التحسين بشكل مستمر واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها لضمان جودة التعليم والرعاية التي تقدمها للأطفال خلال كامل فترة التشغيل.

    وشدّدت الدائرة على ضرورة أن تقع دار الحضانة في مكان هادئ، بعيداً عن الضوضاء، ولا يتعرض فيه الأطفال للخطر أثناء وجودهم أو وصولهم أو مغادرتهم للمبنى، حيث يجب أن يكون المكان الذي توجد فيه الحضانة مناسباً وقريباً من العمران وفي بيئة صحية. كما يجب أن تكون الحضانة في الدور الأرضي أو الأول من البناية المكونة من شقق عدة أو أن تكون داخل فيلات مكونة من دور واحد أو دورين على الأكثر، إضافة إلى ضرورة أن يكون المبنى سليماً ومستوفياً للشروط الصحية ومجهزاً بمعدات إطفاء حريق.

    جدير بالذكر أن إجمالي عدد الحضانات على مستوى إمارة أبوظبي يبلغ 244 حضانة، منها 194 حضانة في أبوظبي (تضم نحو 10 آلاف و776 طالباً وطالبة)، و43 حضانة في منطقة العين، (تضم نحو 2681 طالباً وطالبة)، وسبع حضانات في منطقة الظفرة، (تضم 253 طالباً وطالبة).


    الحقوق الصحية للطفل

    أكدت دائرة التعليم والمعرفة ضرورة اتخاذ الحضانات الاحتياطات اللازمة لمنع التلوث وانتشار الأمراض، وتوظيف التدابير المناسبة للتعامل مع الإصابات والأطفال المرضى، واتخاذ تدابير الوقاية والإرشاد الصحي، خصوصاً في ما يتعلق بمجالات صحة الطفل وتغذيته ومزايا الرضاعة الطبيعية والوقاية من الأمراض والحوادث ومضار التدخين ووضع السياسات والبرامج اللازمة في هذا الشأن، إضافة إلى اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية وحماية الأطفال من استخدام المواد المخدرة والمسكرة والمنشطة وكل أنواع المواد المؤثرة في العقل أو المساهمة في إنتاجها أو الاتجار بها أو ترويجها.

    وتضمنت الإرشادات والاشتراطات التي يتوجب على الحضانات في أبوظبي الالتزام بها لضمان بيئة صحية للأطفال، دعم نظام الصحة المدرسية في مجال الوقاية والعلاج والإرشاد الصحي، واتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من الإصابة بالأمراض المعدية والخطرة والمزمنة وتوفير التطعيمات والتحصينات اللازمة، ووضع البرامج الخاصة بتدريب العاملين في قطاع صحة الطفل والأم وإعدادهم لتحقيق أهداف قانون وديمة، والقيام بالرعاية النفسية بما يتضمن نمو الطفل عقلياً ولغوياً واجتماعياً، إضافة إلى اتخاذ التدابير اللازمة للكشف المبكر على الأطفال لتشخيص حالات الإعاقة والأمراض المزمنة.

    244

    حضانة في أبوظبي والعين والظفرة.

    «لا يُسمح للحضانات بالعمل أثناء الإجازات الرسمية وخلال عطلة نهاية الأسبوع».

    «رسوم التسجيل والالتحاق في أبوظبي تختلف بحسب نوع الحضانة وتجهيزاتها».

    «كل حضانة لها الحق في تحديد قيمة الرسوم الخاصة بها حسب اللوائح التنظيمية».

    طباعة