نتائج الاستطلاع الأكبر من نوعه حول نظام "الفصول الدراسية"

أظهر استطلاع للرأي أجرته "الإمارات اليوم" على حسابها الرسمي على "تويتر"، أن 88% من المشاركين فيه والبالغ عددهم نحو 54 ألف شخص، يؤيدون العودة إلى نظام الفصلين الدراسيين، فيما بلغت نسبة مؤيدي الفصلين 7%، ونسبة المحايدين 5%، ويعتبر الاستطلاع الأكبر من نوعه في الصحف المحلية حول موضوع الفصول الدراسية الثلاثة، من حيث عدد المشاركين فيه، ما يؤكد أنه قضية مجتمعية تشغل الأسر، خصوصاً تلك التي لديها طلبة في صفوف الدراسة بالتعليم العام. 

وتكررت الشكاوى التي تلقتها "الإمارات اليوم" من ذوي الطلبة، من نظام الفصول الدراسية الثلاثة، الذي يرونه سبباً في زيادة الضغط النفسي عليهم، إلى جانب اختصار عدد أيام الإجازة الصيفية إلى النصف.

من جهة أخرى، فيما أظهر التقويم الأكاديمي لجامعات في الدولة انتهاء العام الدراسي بها قبل المدارس، بمدة لا تقل عن 45 يوماً، إذ أكد مسؤولون جامعيون، أن النظام الجامعي في الإمارات يطبق الفصلين الدراسيين، حيث يبدأ العام الأكاديمي في منتصف أغسطس وينتهي منتصف مايو، على أن يتم اتاحة الفصل الصيفي للطلبة الراغبين في استكمال دراسة بعض المواد.

 

وأوضح التقويم المدرسي الذي أعلنته الوزارة، أخيراً، على موقعها الإلكتروني، أن نهاية دوام الطلبة للعام الدراسي الجاري سيكون في الرابع من يوليو المقبل، فيما ينتهي دوام الهيئتين التدريسية والإدارية في 11 من الشهر نفسه، ومن المقرر أن يبدأ الطلبة العام الدراسي الجديد (2019/2020) في الأول من سبتمبر المقبل.

وحدد طلبة، ومعلمون، وأولياء أمور معلمون وإداريون في أبوظبي «مني سالم، وخالد عبدالرحمن ونورا النعيمي، ومهرة أحمد، ويوسف الزعابي، وجمعة البلوشي، ونادر البدوي، ومعتز أنور، سبع سلبيات لنظام الفصول الدراسية الثلاثة، تضمنت طول السنة الدراسية، وما تشكله من عبء نفسي وذهني على الطلبة، زيادة تكلفة التعليم على الأسر، زيادة الإقبال على الدروس الخصوصية، والأعباء الوظيفية على المعلمين، وأعداد الاختبارات والتقويم المستمر، ووضع الطلبة في حالة تأهب دئم للامتحانات، ما يجعلهم في قلق دائم، إضافة إلى عدم الاستفادة من الإجازات، وقصر فترة الإجازة الصيفية الفاصلة بين الأعوام الدراسية بشكل ملحوظ.

طباعة