نقطة حبر

كيف نصنع جيلاً مثقفاً؟

من منا لا يتمنى أن يكون أبناؤه من القارئين الملهمين، ومن المثقفين البارزين، المطلعين على كل ما هو جديد ومفيد في مختلف علوم الحياة، خصوصاً أننا في عصر الثورة المعلوماتية المتسارعة؟ فما هو جديد الآن بعد قليل سيأتي الأحدث منه، ولتحقيق هذا الحلم الجميل والأمنية الرائعة التي يتمناها كل أب وكل أم وكل الحكومات التي تؤمن بأن مستقبل تطور أي أمة يأتي من خلال إعداد جيل يعشق القراءة.. جيل مثقف مؤثر في ثقافة المجتمع، وهذا لن يأتي إلا بالقراءة، لأن القراءة هي مفتاح المعرفة، ومفتاح الثقافة، وأساس تطور كل الأمم المتحضرة، ولن يتحقق هذا البناء الثقافي للأجيال إلا وفق مسارين، الأول مسار ذاتي للبناء الثقافي، والآخر مسار خارجي داعم ومساند له.

فمن المهم جداً تغيير وتطوير الأساليب التقليدية في التثقيف الذاتي، ولابد من التثقيف العميق والقراءة المنهجية بدلاً من القراءة العشوائية، كما تعتبر الكتابة، ومشاهدة التلفاز، والأفلام السينمائية، والبحث في الإنترنت، وحضور المحاضرات والندوات والملتقيات الثقافية والمناظرات، وقراءة الصحف والمجلات، والاطلاع على آخر الأخبار العالمية على الساحة الثقافية لمواكبة آخر المستجدات.. من وسائل التثقيف الذاتي للفرد.

ولصناعة جيل مثقف، قادر على التأثير الإيجابي في المجتمع، وقادر على بناء المجتمع بأفكاره المطورة وثقافته المعاصرة لثقافات الشعوب، وقادر على الاندماج، وعلى النقد البنّاء لمختلف أمور الحياة اليومية، نحتاج إلى إعداد خطط منهجية، واستراتيجيات غير تقليدية، وبرامج تطويرية لخلق ثقافة نموذجية.

إن إطلاق صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، عام 2016 ليكون عاماً للقراءة، وتخصيص شهر مارس من كل عام ليكون شهراً للقراءة، لهو تأكيد وتعزيز لأهمية القراءة في حياتنا بشكل عام، وفي حياة أبنائنا بشكل خاص. وكذلك إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مبادرة تحدي القراءة العربي لإحياء عادة القراءة لدى الطلبة العرب، وتكريسها أسلوب حياة، ولخلق أجيال مثقفة.

وهناك نماذج متميزة ومشرفة، على سبيل المثال لا الحصر، لبعض المدارس الخاصة بالدولة، نجحت نجاحاً باهراً في غرس حب وعادة القراءة والاطلاع والتثقيف الذاتي لدى طلبتها، بدءاً من مرحلة رياض الأطفال حتى آخر مرحلة دراسية، فأصبحت القراءة جزءاً من سلوكهم اليومي، فأصبحوا يمارسون عادة القراءة، بل يعشقون القراءة والاطلاع، ويستثمرون معظم أوقات فراغهم في القراءة، ويدخرون مصروفاتهم اليومية لاقتناء أفضل الكتب الأدبية والعلمية والتاريخية والثقافية، وغيرها من الكتب والقصص والروايات عن حياة شخصيات عالمية.. استطاعت هذه المدارس بأسلوبها المبتكر جذب الطلبة، وتعويدهم على الذهاب إلى مراكز مصادر التعلم، واستعارة ما يرغبون فيه من الكتب المناسبة لمرحلتهم العمرية.

فالمطلوب تضافر الجهود بين الأسرة والمدرسة، ومختلف المؤسسات التربوية والمجتمعية والثقافية، لصناعة جيل مثقف قادر على التأثير في المجتمع، والإسهام بإيجابية في بناء هذا الوطن.

مستشار تربوي

 

طباعة