نشرت 5000 مقالة في المجلات العلمية

جامعة خليفة تنتج 350 اختراعاً وتحصد 70 «براءة عالمية» خلال 10 أعوام

صورة

كشفت إحصاءات رسمية صادرة عن جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا أن الجامعة أنتجت منذ افتتاحها عام 2008، 350 اختراعاً تخدم الأولويات الاستراتيجية لدولة، وحصلت على 70 براءة اختراع عالمية، ونشرت أكثر من 5000 مقالة في المجلات العلمية المهمة، مشيرة إلى أن التفوق في تطوير رأس المال البشري والفكري جذب نحو 80 مليون دولار في الصناعة وعقود البحوث التي ترعاها الحكومة مع أكثر من 50 مؤسسة في دولة الإمارات والعالم.

وأفادت الجامعة بأنها تضم 16 مركز أبحاث متخصصاً، تركز على إيجاد حلول تكنولوجية متقدمة، عبر مختلف القطاعات والصناعات، حيث تحافظ على موقعها في صدارة منتجي الابتكار كماً ونوعاً، لافتة إلى أن المعهدين الرئيسين للبحوث (معهد مصدر والمعهد البترولي) يشرفان على الأبحاث في بعدين مختلفين من تقنيات الطاقة والاستدامة والوقود الأحفوري، حيث يضع هذا التنوع في الأبحاث جامعة خليفة في موقع الريادة في مجال إنتاج رأس المال البشري والفكري.

وأشارت إلى أنها بسبب هذا التميز والتطور السريع، يجد رواد الصناعة في قطاع الشركات والقطاعات الحكومية ضالتهم فيها كأنسب جامعة للشراكة في مجالات الابتكار المتعددة، الأمر الذي أسهم في حصولها على عقود بحوث تزيد قيمتها على 80 مليون دولار، مع أكثر من 50 منظمة ومؤسسة محلية وإقليمية وعالمية.

وأكدت الجامعة على أنها الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من بين أفضل 15 جامعة، وفق أحدث تصنيف صادر عن مؤسسة تايمز للتعليم العالي لجامعات دول الاقتصادات الناشئة لعام 2019، حيث تحتل المرتبة الـ13 من بين 442 جامعة من 43 دولة شملها التصنيف، مشيرة إلى أنها تحتل أيضاً المركز الأول في «دخل الصناعة»، لتكون من بين أفضل 200 جامعة عالمية في مجال الهندسة والتكنولوجيا، كما تقع ضمن أفضل 350 جامعة في العالم بشكل عام، وذلك حسب تصنيفات مؤسسة التايمز لعام 2019.

وقال نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، الدكتور عارف سلطان الحمادي، إنه بفضل التصنيف العالمي، وخبرات الهيئة الأكاديمية، والفرص البحثية المتوافرة التي تخدم الأولويات الاستراتيجية للدولة، باتت واحدة من أكثر الجامعات المفضلة في جميع أنحاء المنطقة، وانطلاقاً من التزامها بالإسهام في تنمية رأس المال البشري والفكري في الدولة، فإن جامعة خليفة تواصل الحفاظ على مركزها الريادي من خلال مجموعة كبيرة من الابتكارات البحثية وبراءات الاختراع، فيما توفر الجامعة للطلبة الشباب الراغبين في استكشاف العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرعاية الصحية والمجالات ذات الصلة بيئة مثالية للدراسة، وبناء المهارات المطلوبة للمستقبل.

30 برنامجاً أكاديمياً

أفادت جامعة خليفة بأنها توفر لطلبة المرحلة الجامعية والدراسات العليا مجموعة واسعة من البرامج الأكاديمية المعتمدة بشكل أساسي على البحوث، تصل إلى 30 برنامجاً على مستوى البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، حيث توفر الجامعة 12 برنامج بكالوريوس، و16 برنامج ماجستير، وبرنامجي دكتوراه، موزعة على 12 تخصصاً، وتشمل الهيئة الأكاديمية في الجامعة أكثر من 300 أستاذ جامعي من 40 دولة مختلفة، فيما يصل عدد طلبة الجامعة إلى أكثر من 3000 طالب وطالبة من 55 دولة.

وأشارت إلى أنها تتيح للطلبة ميزة العمل مع مراكز بحثية تعاونية متعددة التخصصات، ومتطورة في مجالات العلوم والتكنولوجيا ذات الأولوية للدولة، وتغطي مراكز الأبحاث مجالات الهندسة النووية، والروبوتات، والفضاء، والهندسة الطبية الحيوية، والذكاء الاصطناعي، وعلوم البيانات، وأمن المعلومات، والمياه، والهندسة البيئية، والأنظمة الفضائية، والتقنيات الذكية، والمواد المتقدمة، واستكشاف وإنتاج الهيدروكربون، إضافة إلى الطاقة المتجددة وتخزين الطاقة.

ولفتت الجامعة إلى تقديم منح دراسية شاملة للطلبة، تغطي نفقات التعليم، فضلاً عن فرص الحصول على مميزات مالية شهرية.


16

مركز أبحاث متخصصاً

تضمها جامعة خليفة.

طباعة