افتتاح أول مدرسة في أبوظبي للطلبة من ذوي التوحّد

افتتحت دائرة التعليم والمعرفة- أبوظبي، «مدرسة الكرامة»، أول مدرسة للطلبة من ذوي التوحد في إمارة أبوظبي، التي تضم نخبة من المعالجين المتخصصين والمعلمين بطاقة استيعابية تصل إلى 260 طالباً وطالبة تراوح أعمارهم بين ثلاث و18 سنة من ذوي التوحد.

وقالت رئيس الدائرة، سارة عوض عيسى مسلم، إن دولة الإمارات حققت إنجازاً ملموساً في مجال دعم أصحاب الهمم، وتفعيل دورهم التنموي في المجتمع.

وأضافت أن الدائرة تحرص على منح كل طالب في مدرسة الكرامة الاهتمام والعناية اللازمين، حيث جاء افتتاحها بالتعاون مع شركة برايوري البريطانية الرائدة في هذا المجال تلبية لاحتياجات الطلبة من ذوي التوحد، ومنحهم الفرصة لتنمية مهاراتهم، وإطلاق العنان لإبداعاتهم أسوة بغيرهم من الطلبة.

ولفتت إلى أن المدرسة صممت لتتناسب مع متطلبات هؤلاء الطلبة في بيئة مدرسية روعي في كل مرافقها ما تحتاجه هذه الفئة للتعلم والتطور.

ويتميز البرنامج التعليمي الذي تقدمه المدرسة بأنه يحتوي على صفوف دراسية تستوعب أعداداً محددة من الطلبة، لضمان حصول الجميع على الدعم والاهتمام المطلوب، كما يمتاز بالقدرة على تجاوز المناهج والأساليب التقليدية، وتقديم برامج ومناهج شاملة تلبي احتياجات الطالب التعليمية، وتهدف إلى رفع ثقته بنفسه، وتعزيز تقديره لذاته.

 

طباعة