ضمن 4 ابتكارات حصدت 4 جوائز في مسابقة «بذور من أجل المستقبل»

طالبات «التقنية العليا» يقدمن حلولاً استباقية لـ«الحرائق»

الدكتور عبداللطيف الشامسي خلال تكريمه الطالبات الفائزات في المسابقة. من المصدر

أظهرت أربعة ابتكارات، نفذتها 11 طالبة في قسم الهندسة الإلكترونية في كليات التقنية العليا، الرغبة المتنامية لدى طلبة الإمارات في الإسهام بحلول مبتكرة، لمعالجة قضايا ومشكلات تخص مجالات الحياة المختلفة، الاجتماعية والصناعية والصحية. وحصدت الابتكارات، التي تضمنت حلولاً استباقية لمشكلة اندلاع الحرائق والمخاطر التي تواجه رجل الإطفاء، أربع جوائز من أصل ست في مسابقة «بذور من أجل المستقبل»، التي أعلنت نتائجها على هامش فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2018، ما يؤكد أهميتها وتميزها.

وأكد مدير كليات التقنية العليا، الدكتور عبداللطيف الشامسي، لـ«الإمارات اليوم»، حرص كليات التقنية على خلق بيئة جاذبة للطلبة، تجعلهم يكتشفون مواهبهم، ويظهرون إبداعاتهم.

وتفصيلاً، تضمنت ابتكارات الطالبات: سارة سند المزروعي، وخولة محمد الحمادي، وموزة سيف المنصوري، مشروع «نظام التحكم والاستشعار الآلي لانبعاثات الغاز والدخان»، ومشروع «سترة متعددة الاستخدام لدعم سلامة رجل الإطفاء»، ومشروع «توليد الطاقة بقوة المغناطيس»، إضافة إلى «تطبيق قارئ للمعلومات الدوائية».

وحققت الطالبات المركز الثاني في المسابقة، التي تنظمها شركة هواوي بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، وهيئة تنظيم قطاع الاتصالات، وصندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، من خلال مشروعهن «نظام التحكم والاستشعار الآلي لانبعاثات الغاز والدخان»، الذي يتمثل في ابتكار آلية جديدة للوقاية من حوادث الحريق التي تندلع من أجهزة التكييف، وذلك من خلال نظام يقوم على تقنية التحكم والاستشعار الآلي لانبعاثات الغاز والدخان، ليساعد في الكشف المبكر عن الدخان والغازات السامة التي تصدر من تلك الأجهزة قبل اندلاع النيران، بما يسهم في حماية الأرواح والممتلكات، من خلال تزويد النظام بتقنية إرسال الرسائل النصية إلى الجهات المختصة، كالشرطة والإسعاف، لتقديم الدعم اللازم.

وحققت الطالبات: مريم الحمادي، ونوال العوضي، وأمل الحمادي، ومريم الزعابي، وسارة النقبي، المركز الثالث في المسابقة من خلال مشروع «سترة متعددة الاستخدام لدعم سلامة رجل الإطفاء»، وهي عبارة عن سترة مبتكرة، تتضمن حساسات للتنبيه في حالات وجود عوائق أو درجات حرارة مرتفعة أو غازات سامة، وهي تحتوي على تقنية اتصال تمكن رجل الإطفاء من التواصل مع مركز الإطفاء وطاقمه.

وحصدت الطالبة لولوة علي المرزوقي المركز الرابع بمشروع «توليد الطاقة بقوة المغناطيس»، الذي تقوم فكرته على توليد الطاقة بالاعتماد على قوة التنافر في المغناطيس، بما يمثل دعماً لاستخدامات الطاقة النظيفة.

واحتلت الطالبتان منى راشد ومنال الضنحاني المركز السادس في المسابقة بمشروع «تطبيق قارئ للمعلومات الدوائية»، الذي يمكّن مستخدميه من قراءة المعلومات الدوائية المهمة، من خلال الرمز الموجود على علبة الدواء بطرق عدة، مقروءة ومسموعة وعبر فيديو.

وقال الدكتور عبداللطيف الشامسي إننا نسعى إلى خلق بيئة جاذبة للطلبة تجعلهم يكتشفون مواهبهم، ما يثير شغفهم نحو التعلم، مضيفاً «إننا أحوج ما نكون لاكتشاف المواهب الوطنية وصناعتها منهجياً، لتسهم بشكلٍ مباشر في بناء الاقتصاد المعرفي».

وأكد أن حصدهن معظم الجوائز في المسابقة يمثل انعكاساً واقعياً لطبيعة التعليم التطبيقي في الكليات، القائم على تشجيع الطلبة على إنتاج أفكار وحلول مبتكرة لتحديات وقضايا تتعلق بالقطاع الصناعي والمجتمع، مثمناً جهود الطالبات، وحرصهن على نقل أفكارهن للمجتمع، بما يدعم تبنيها من قبل الجهات المهتمة.

طباعة