في الميدان

مؤتمر يبحث سد الفجوة بين المؤسسات الأكاديمية وسوق العمل

اختتمت جامعة أبوظبي، الدورة الأولى من مؤتمر الابتكار 2018، الذي نظمته نهاية الأسبوع الماضي، تحت شعار «دور الجامعات الجديد في مجتمعات المعرفة»، لتسليط الضوء على الدور المحوري للجامعات في تشجيع الابتكار ودفع عجلة التنمية الاقتصادية، وسد الفجوة بين المؤسسات الأكاديمية وسوق العمل.

وبحث المشاركون خلال المؤتمر آليات تطوير نموذج ابتكار فعّال، للتعاون ونقل المعرفة ما بين الجامعات والحكومات وسوق العمل، ودور الجامعات في وضع السياسات وسبل قياس تأثير الجامعات في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بجانب طبيعة ومحددات وعوامل تحقيق التنمية المستدامة، ودور الجامعات في تعزيز المعرفة والابتكار والإبداع، إضافة إلى الدور المحوري للتعليم الفني والأساسي، والبحث للقطاعات الأكاديمية والتجارية والحكومية، فضلاً عن المؤسسات غير الربحية، وتقسيم العمل بين هذه الفئات، بما يحقق أفضل النتائج في ما يتعلق بتعزيز المعرفة، وتوفير منظومة مستدامة ذات قيمة.

وأوضح مدير حرم جامعة أبوظبي في دبي، الدكتور إبراهيم صيداوي، أن المؤتمر يسهم في الوصول إلى حلول عملية لسد الفجوة بين المؤسسات الأكاديمية والشركات في سوق العمل، خصوصاً أن تحقيق مجتمعات مزدهرة وقائمة على المعرفة، بفضل الابتكار والتنوع الأكاديمي، يتطلب دوراً أكبر من الجامعات، التي تشكل جزءاً لا يتجزأ من المنظومة المحركة لعجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية، مشيراً إلى أن جامعة أبوظبي تسعى من خلال المؤتمر إلى تعزيز أهمية بناء أسس تعاون مشترك بين الجامعات والمؤسسات الحكومية والشركات في سوق العمل.

طباعة