يحتوي على شريحة مصغرة يمكن تتبعها باستخدام نظام «GPS»

5 طالبات إماراتيات يبتكرن حذاءً يتتبع حركة الأطفال

الحذاء سيتم تطويره ليستفيد منه كبار المواطنين وأصحاب الهمم. من المصدر

نجحت طالبات إماراتيات، في تطويع نظام تحديد المواقع «GPS»، والاستفادة منه في تحديد موقع الأشخاص، خصوصاً الأطفال عبر تتبع أحذيتهم، من خلال ابتكار أحذية تحتوي على شريحة وحدة نظام تحديد المواقع، لمساعدة الآباء والأمهات على تتبع أبنائهم حين يكونون خارج المنزل.

ويرتبط الحذاء بالهاتف المحمول، أو الجهاز اللوحي «آي باد»، بما يتيح عرض ومتابعة حركة الطفل بدقة، وإرسال إشارات عند تعرضه للخطر.

وتفصيلاً، ابتكرت خمس طالبات مواطنات يدرسن الطب والهندسة والقانون، هن مريم المهيري «طب طوارئ كلية فاطمة للعلوم الصحية»، وعائشة الجنيبي «طب عام جامعة الشارقة»، وآية الراشدي «علم الأرصاد جامعة بولتكنيك»، وسلامة المهيري «هندسة أمن المعلومات جامعة بولتكنيك»، وعهود المحرزي «كلية القانون جامعة الإمارات»، حذاء أطفال يمكن من تعقبهم في حال فقدانهم، لاحتوائه على شريحة مصغرة يمكن تتبعها باستخدام نظام تحديد المواقع العالمي «GPS».

وقالت الطالبة مريم المهيري لـ«الإمارات اليوم»: «الفكرة جاءتنا خلال دراستنا في مدرسة حنين الثانوية بأبوظبي، فكثيراً ما نشاهد في مراكز التسوق، والحدائق، أمهات وآباء يبحثون عن أطفالهم وهم في حالة فزع خوفاً من عدم العثور عليهم، خصوصاً في الأوقات التي تشهد زحاماً، لذلك قررنا أن نبتكر طريقة يمكن من خلالها تتبع الأطفال والحفاظ عليهم من الضياع، خصوصاً أن الطفل يصعب التحكم في حركته، ولا يستطيع تحديد موقعه أو الرجوع لذويه، ويمكن من خلال استخدام الحذاء مساعدة الأهل في ضبط تحركات الأطفال».

وأوضحت الطالبات أن الشريحة التي يتم وضعها في الحذاء مرتبطة بتطبيق تم تصميمه خصيصاً للابتكار، ويتم تحميله على الهواتف والأجهزة الذكية، مشيرات إلى أن الطفل يمكنه تنبيه ذويه في حال إحساسه بالخطر، من خلال الضغط بقدمه داخل الحذاء بقوة أكبر من ضغطة الحركة الطبيعية، ليقوم الجهاز بإرسال تنبيه إلى هاتف ذويه.

وأضفن أن الأطفال الأكبر سناً يمكنهم استخدام التطبيق في العودة من خلال الهاتف أو «آي باد»، حيث يقوم التطبيق بفتح خريطة للطفل ترشده إلى الاتجاه الصحيح للعودة إلى المكان الذي تحرك منه، ولفتن إلى أن التطبيق يمكن أن يعمل والطفل داخل أي وسيلة مواصلات بحيث يتم تحديد مكانه ووجهته لتعقبه. وأكدن عزمهن تطوير الحذاء ليستفيد منه المرضى من كبار المواطنين، وأصحاب الهمم من المكفوفين، من خلال إضافة مميزات جديدة، منها بيانات متعلقة بصحة مستخدمه، كمستوى ضغط الدم ودقات القلب، بحيث يكون الشخص المريض على إطلاع دائم بحالته الصحية خلال الحركة، بالإضافة إلى استخدام الجهاز كدليل من قبل المكفوفين بدلاً من العصا، عبر إضافة حساسات استشعار الحواجز وتنبيه الشخص، واستخدام التطبيق الخاص بالحذاء في تحديد الوجهات للشخص المكفوف من خلال التوجيه الصوتي.

وقالت الطالبات إن ابتكارهن يقوم على فكرة الاستفادة من الأجهزة القابلة للارتداء، ويخرج من النطاق التقليدي لهذه الأجهزة كالسوار والساعة، إلى نوع جديد لا غنى عنه في الحركة وهو الحذاء.


- الطفل يمكنه تنبيه ذويه عند إحساسه بالخطر بالضغط بقدمه داخل الحذاء.

طباعة