مراكز اختبارات «إمسات» في أبوظبي كاملة العدد.. والبدائل في العين والرويس - الإمارات اليوم

ذوو طلبة شكوا عدم استطاعة أبنائهم حجز مواعيد لأداء الامتحانات

مراكز اختبارات «إمسات» في أبوظبي كاملة العدد.. والبدائل في العين والرويس

اختبار «إمسات» من شروط معادلة الشهادات لطلاب المدارس الدولية. تصوير: نجيب محمد

شكا ذوو طلبة في الصف الـ12 بمدارس خاصة في أبوظبي، من عدم استطاعة أبنائهم حجز موعد لإجراء اختبار الإمارات القياسي (إمسات)، بسبب عدم وجود أماكن شاغرة في المراكز التي حددتها وزارة التربية والتعليم لأداء الاختبارات فيها، لافتين إلى تلقيهم رسالة خلال عملية التسجيل تفيد بأن «التسجيل مغلق»، أو «الخدمة غير متوفرة»، ما يعني أن «مراكز أبوظبي أصبحت كاملة العدد، والأماكن المتاحة موجودة في العين والرويس فقط».

وبيّنت الوزارة على موقعها الإلكتروني أن «اختبار الإمارات القياسي يحدد مستوى أداء الطلبة، وطنياً وعالمياً، ويساعد المدارس على وضع خطط لتحسين الأداء، كما أنه يعتبر بديلاً عن اختبارات القبول في الجامعات»، لافتة إلى ضرورة تقديمه، وقالت إن «الطالب ليس مضطراً لأداء الاختبارات دفعة واحدة، إذ يمكنه توزيعها على فترات مختلفة».

وتفصيلاً، أكد ذوو طلبة أن «عدد الأيام المحددة لإجراء الامتحانات لا يتناسب مع الأعداد الكبيرة من الطلبة»، خصوصاً أن الوزارة قررت هذا العام إلزام جميع طلبة الصف الـ12 في المدارس الحكومية والخاصة، بمختلف مناهجها، بأداء الاختبارات، كما أكدوا عدم توافر معلومات كافية عن الاختبارات لدى إدارات المدارس.

وقالت والدة طالبة، عبير أحمد، إنها استغرقت أكثر من شهر وهي تحاول حجز موعد اختبارات «إمسات» في أبوظبي، لابنتها التي تدرس بالصف الـ12 (منهاج أميركي) في أبوظبي، إلا أن نظام التسجيل لا يستجيب، وأضافت: «نتلقى رسائل تفيد بعدم وجود شواغر متاحة في مراكز امتحانات أبوظبي، فيما البديل المتاح هو مركز موجود في الرويس».

وأكدت أن مدرسة ابنتها قالت إن دورها ينتهي بعمل حساب للطالبة من خلال موقع وزارة التربية والتعليم، حتى تتمكن من التسجيل واختيار الموعد والمكان المناسب لأداء الاختبار.

وذكر عبدالله حامد أن ابنه يدرس في الصف الـ12 بإحدى مدارس أبوظبي، واضطر إلى الذهاب إلى مدينة العين لأداء الامتحان، نظراً إلى عدم وجود أماكن في أبوظبي، ما أثر سلباً في تركيزه وأدائه بسبب بُعد موقع المركز.

وأكدت أمل عبدالله أن ابنها لم يستطع تحديد موعد لاختبار «إمسات» اللغة الإنجليزية، لأن نظام التسجيل لا يستكمل خطوات التسجيل، إذ تظهر لها رسالة تقول إن التسجيل مغلق.

وكرر عدد من الطلبة وذويهم: ناصر أحمد، ومنار خالد، ومحمد عاصم، ونهى مجدي، ونورا خليفة، وماجدة إبراهيم، الشكاوى نفسها، لافتين إلى أن المراكز المحددة لأداء الامتحانات لا تكفي لعدد الطلبة في مدينة أبوظبي، مطالبين بزيادة العدد أو زيادة عدد الأيام التي حددتها الوزارة لأداء الامتحانات.

وأضافوا: «لا توجد معلومات واضحة عن اختبارات (إمسات)، والمواد المقرر أداؤها، إذ أكدت مدارس لطلبتها أن الفيزياء والكيمياء من ضمن الاختبارات، وبعضها أكد أن الاختبارات في اللغتين الإنجليزية والعربية والرياضيات فقط».

ودعوا الوزارة إلى إعادة النظر في قرار إلزام طلبة المدارس الدولية (الوافدون) بأداء الاختبار، لما يشكله من عبء كبير على الطالب، خصوصاً أنه أصبح مُلزماً بأداء اختبارات «سات» و«أيلتس» و«إمسات» لمعادلة شهادته، إضافة إلى الشروط الأخرى الواجب الالتزام بها للاعتراف بشهادته ومعادلتها في بلده الأم.

واقترحوا أن يكون «إمسات» هذا العام اختيارياً لتجربة المشروع، وفي حال تعميمه يسمح للطلبة بأداء الامتحانات من الصف الـ11، لمنع التكدس وتفادي عدم وجود أماكن شاغرة.

من جانبها، حددت وزارة التربية والتعليم 44 مركزاً على مستوى الدولة لأداء اختبار الإمارات القياسي (إمسات)، كما حددت 13 يوماً في الفترة من أكتوبر 2018 حتى مايو 2019، يمكن للطلبة الاختيار بينها لأداء الامتحان.

وقالت إن الطالب ليس مضطراً إلى تقديم اختبارات «إمسات» كاملة في الوقت نفسه، إذ يمكنه التقدم لكل اختبار على حدة في أوقات وأماكن مختلفة، علماً بأنه يجب التسجيل لاختبار اللغة الإنجليزية أولاً لاستكمال تسجيل بقية الاختبارات.

وشرحت الوزارة، على موقعها الرسمي، أن التسجيل يتم من خلال قارئ الهوية في المدارس، وعن طريق مراكز سعادة المتعاملين التابعة للوزارة، لافتة إلى ضرورة إحضار بطاقة الهوية الأصلية للطالب المعني بتأدية الاختبار، وإلى وجود الطالب بما لا يقل عن 15 دقيقة قبل موعد الاختبار لإجراءات تأكيد التسجيل، وإلا فلن يسمح له، إذا تجاوز المدة المُحدّدة، بدخول الامتحان أياً كان عذره.

وشددت الوزارة على أهمية اختبار الإمارات القياسي، التي تتمثل في أنه يحدد مستوى أداء الطلبة وطنياً وعالمياً، ما يساعد المدارس الحكومية والخاصة على وضع خطط لتحسين أداء الطلبة. ويعتبر الامتحان بديلاً عن اختبارات القبول في مؤسسات التعليم العالي، إذ يقيس مدى تحسن أداء الطلبة عبر فترات زمنية محددة. كما أنه يساعد الوزارة على تقييم أداء المدارس الحكومية والخاصة، ويساعد طلبة الحلقة الثانية على اختيار المسارات التعليمية المناسبة لهم في الحلقة الثالثة، ويساعد القيادات العليا على اتخاذ القرارات اللازمة لتحسين نظام التعليم.


حددت وزارة التربية والتعليم

44 مركزاً على مستوى

الدولة لأداء اختبار الإمارات القياسي (إمسات) بواقع:

11 في أبوظبي

10 في العين

1 في عجمان

5 في دبي

3 في الشارقة

3 في رأس الخيمة

1 في أم القيوين

6 في الفجيرة

2 في مدينة محمد بن زايد

2 في الرويس

اختبار «إمسات»

أكدت وزارة التربية والتعليم أن اختبار الإمارات القياسي للعام الدراسي 2018-2019 (إمسات)، سيكون إلزامياً على الطلبة الوافدين الراغبين في استكمال دراستهم داخل الدولة، مشيرة إلى أن الاختبار شرط من شروط معادلة الشهادات لطلاب المدارس الدولية.

وحددت الوزارة لطلبة المسار المتقدم في المدارس الحكومية والخاصة - التي تطبق منهاج الوزارة - اختبارات اللغة العربية واللغة والإنجليزية، والفيزياء والكيمياء والرياضيات، والأحياء وعلم الحاسوب.

وحددت لطلبة «المسار العام» المواطنين والوافدين في المدارس الحكومية والخاصة - التي تطبق منهاج الوزارة - اختبارات اللغة العربية، واللغة الإنجليزية، والفيزياء، والرياضيات، وعلم الحاسوب.

وحددت لطلبة مدارس المنهاج الدولي (مواطنون ووافدون) اختبارات اللغة العربية، واللغة الإنجليزية، والفيزياء، والكيمياء، والرياضيات، والأحياء، إضافة إلى علم الحاسوب.

طباعة