مناهج دراسية تناسب أعمار الدارسات لمحو الأمية - الإمارات اليوم

مناهج دراسية تناسب أعمار الدارسات لمحو الأمية

كشف عضو المجلس التنفيذي في الشارقة، رئيس مجلس الشارقة للتعليم، الدكتور سعيد مصبح الكعبي، عن خطوات تطويرية خاصة بمبادرة «العلم نور»، تتضمن اعتماد ميزانية لإعداد مناهج دراسية خاصة بالمبادرة التي يتبناها مجلس الشارقة للتعليم، بهدف الحد من نسبة الأمية في المجتمع، لاسيما بين النساء، مؤكداً أن المناهج ستصمم بحيث تناسب عمر الدارسات واحتياجاتهن.

كما أكد الكعبي افتتاح مركزين جديدين لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الدراسات، سيكون مقرهما في منطقة المدام.

وتابع أن عدد المراكز الخاصة بتعليم كبار المواطنين أصبح سبعة مراكز، تتولى تعليمهم القراءة والكتابة، وتمكنهم من قراءة القرآن الكريم، إضافة إلى إعطاء فرصة لعدد من الوافدين غير المتعلمين للاستفادة من المبادرة بنسبة 20%، وزيادة عدد المعلمات نتيجة ازدياد عدد المراكز.

ولفت الكعبي إلى أن عدد الدارسات الحالي وصل إلى 79 دارسة من كبار المواطنات، والعدد في تزايد.

وتابع أن المبادرة تأتي في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بشأن معالجة حالات غير المتعلمين من المواطنين من الفئة العمرية 20 عاماً فأكثر، بعد إحصاء تمخض عن وجود 8000 أمي على مستوى الإمارة.

وأضاف أن الدارسات حريصات على التعلم، وهمهن قراءة القرآن وتعلم علومه، لافتاً إلى وجود خمسة مراكز يدرسن فيها، منهن تسع دارسات في مجلس أولياء أمور الشارقة، و21 في مقر دائرة الخدمات الاجتماعية في منطقة الحمرية، وثماني دارسات في المنطقة الوسطى في نادي البطائح الثقافي الرياضي، و16 دارسة في مجلس أولياء الأمور في خورفكان، 25 دارسة في مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات في كلباء، وذلك بواقع ثلاثة أيام في الأسبوع، من التاسعة صباحاً إلى الـ12 ظهراً.

وقال الكعبي إن مركز تعليم الكبار في مدينة دبا الحصن يعقد برنامجاً تعليمياً نظامياً مسائياً، يهدف إلى معالجة الفئات غير المتعلمة من المواطنات من الفئات العمرية المختلفة.

طباعة