جامعة حمدان بن محمد تطلق «الإرشاد الأكاديمي الذكي»

الدكتور منصور العور: «البرنامج يشكّل نقلة نوعية على صعيد تفادي الأخطاء الشائعة عند التسجيل الجامعي».

احتفت «جامعة حمدان بن محمد الذكية» بإطلاق «نظام الإرشاد الأكاديمي الذكي» للدارسين، اعتباراً من الفصل الدراسي خريف 2018، لتكون بذلك أول جامعة في العالم العربي تتبنى نظام تعليم ذكياً ومبتكراً وجديداً، يشكّل نقلة نوعية في مسار التعليم الذكي، وتحديداً في ما يتعلّق بإرشاد الدارسين ومساعدتهم بطريقة إلكترونية تفاعلية على مدار الساعة.

ويمثل النظام نتاج «مختبر الإبداع في مستقبل التعليم الذكي»، الذي يكتسب أهمية استراتيجية باعتباره إحدى المبادرات المبتكرة التي تنضوي تحت مظلة الجامعة، لتوفير منصة تفاعلية عالمية المستوى لتحفيز الابتكار وترسيخ جسور التواصل والتفكير الإبداعي في أساليب التعليم الذكي في العالم العربي.

ويعمل النظام على دعم تحقيق مكامن «الخطة الدراسية» التي يجب على كل دارس اتباعها واستكمالها للتخرّج، ومتابعة خطته الدراسية بطريقة محسنة، باستخدام أحدث الابتكارات التكنولوجية وتقنيات الذكاء الاصطناعي، بطريقة مدروسة تعتمد بشكل رئيس على «لوحة معلومات ذكية» مبتكرة، تعمل على مساعدة الدارسين في اتخاذ القرارات المناسبة، وإرشادهم لانتقاء الدورات التعليمية والبرامج الأكاديمية التي تحاكي تطلعاتهم، وتتناسب مع إمكاناتهم العلمية، ونتائجهم الدراسية، بناءً على البيانات والمعلومات الدقيقة والمتنوعة التي يدخلها الدارسون إلى اللوحة إلكترونياً.

ويشكل البرنامج نقلة نوعية على صعيد تفادي الأخطاء الشائعة عند التسجيل الجامعي، مقدماً منصة تفاعلية مبتكرة، تشكل جسراً مباشراً لتعزيز التواصل بين الدارس ووكيل إرشادي ذكي ومركزي متوافر على مدار الفصل الدراسي، وفي أي وقت ومن أي مكان، بما يضمن الحصول على نُصح دقيق ومتسق من شأنه توجيه الدارس ودعمه لاتخاذ قرارات واعية لتحقيق التميز الأكاديمي والعلمي.

وقال رئيس الجامعة، الدكتور منصور العور، إن «نظام الإرشاد الأكاديمي الذكي ينبثق من التزامنا بترسيخ دورنا كمركز رائد لاستشراف مستقبل التعليم في الإمارات، عبر إرساء دعائم الابتكار والإبداع في صناعة المعرفة، وتبنّي ثقافة التطوّر المستمر والمستدام».