آلية لربط العلاوات بسنوات الخبرة

تسكين المرحلة الثانية من معلمي أبوظبي وفق هيكل الرواتب الجديد

مجلس أبوظبي للتعليم أرسل كتابات للمعلمين الذين شملتهم المرحلة الأولى توضح تفاصيل رواتبهم. من المصدر

أعلن مجلس أبوظبي للتعليم، أنه بدأ تسكين المرحلة الثانية من العاملين في الميدان التربوي، وفق الهيكل التنظيمي والرواتب الجديد، مشيراً إلى أنه أرسل كتابات رسمية للمعلمين، الذين شملتهم المرحلة الأولى، توضح تفاصيل رواتبهم والتغيرات التي طرأت عليها والدرجة الوظيفية.

وتفصيلاً، أكد مدير عام المجلس الدكتور مغير الخييلي، أن المجلس أنهى مرحلة التسكين الأولى، التي استهدفت 91% من المعلمين والإداريين المواطنين على مستوى الإمارة، وأنه جار حالياً تنفيذ المرحلة الثانية لتسكين بقية الكادر، مشيراً إلى أن المستهدفين من المرحلة الأولى تسلموا رواتبهم الجديدة مع نهاية يناير الماضي، وبأثر رجعي من سبتمبر الماضي، وتم تسليمهم كتابات رسمية توضح لهم تفاصيل الراتب، والتغيرات التي طرأت عليه، والدرجة الوظيفية، بناء على الهيكل الجديد.

وشدد على أن لا أحد من المعلمين أو الإداريين المواطنين سيفقد وظيفته أو أي من سنوات خبرته، موضحاً أن المجلس اعتمد آلية واضحة في احتساب سنوات الخبرة من خلال تقسيمها، وتسمى كل ثلاث منها «خطوة»، فمن هو كان لديه خمس خطوات تكون خبرته 15 عاماً، ويهدف هذا التقسيم إلى تنظيم عملية احتساب علاوة الخبرة، ليحصل المعلم أو الإداري عليها كل ثلاث سنوات، أي كل «خطوة».

وأوضح الخييلي أن المرحلة الثانية سيتم خلالها دراسة العديد من الحالات، منها حالات من يعملون في وظائف أعلى من درجاتهم، مثل من يعمل مدير مدرسة، لكنه على درجة وكيل، لعدم وجود قرار إداري بوظيفته.

ولفت إلى أن «هناك لجنة لتلقي تظلمات المعلمين والإداريين حول أوضاعهم، وبإمكان أي معلم يرغب في التظلم الدخول إلى الموقع الإلكتروني للمجلس من حسابه الخاص، وتقديم تظلمه بشكل واضح وموثق، وسيتم النظر فيه خلال ثلاثة أشهر، كما أن هناك أيضاً لجنة للنظر في الحالات التي تستحق الحصول على ترقيات أو علاوات، مثل علاوة المؤهلات العليا كالماجستير والدكتوراه».

من جانبها، أشارت المديرة التنفيذية لمكتب التطوير المؤسسي والجودة، سلامة العميمي، إلى ارتباط الهيكل التنظيمي بالتطبيق التدريجي للنموذج المدرسي الجديد، وفق مفهوم مراكز التميز التي تضم مجموعة مدارس تعمل مع بعضها بعضاً لخدمة الطلبة ضمن نطاقات جغرافية محددة، مشيرة إلى أنه تم وضع خطة تنفيذية لتطبيق الهيكل المدرسي الجديد، يتأثر بها موظفو المدارس الحاليين، ولن تشمل التغيرات الكبيرة أكثر من 5% من الموظفين. وقالت «من أجل الانتقال إلى الهيكل التنظيمي الجديد وضع المجلس مشروعاً خاصاً للتسكين، يشمل 14 ألفاً و200 من العاملين في الميدان التربوي، وفق إحصاءات العام الدراسي 2014 - 2013».

وأضافت العميمي «وفق المشروع ينقسم الموظفون إلى فئتين، الأولى تضم 98%، سيتم تسكينهم بشكل مباشر لتطابق مسمى الوظيفة الحالية مع الوظيفة المستقبلية، حتى لو أن بطاقة التوصيف الوظيفي والمسؤوليات طرأ عليها بعض التعديلات بما لا يؤثر في جوهر الوظيفة ونطاق عملها، والفئة الأخرى هي الموظفون الذين سيشملهم تغيرات في المسمى والدور الوظيفي وحجم المسؤوليات».

وأوضحت أن الوظائف المستحدثة، منها وظيفة مسؤول التسجيل والقبول، ومساعد الصف للاحتياجات التعليمية الخاصة، وغيرهما، كما تم وضع خطة تطبيقية وفق مفهوم مراكز التميز، تهدف إلى تحقيق أعلى قدر من الفعالية الإدارية.

 

طباعة