قبل فتح باب التسجيل

مدارس خاصة في أبوظبي ترفع شعار «كامل العدد»

ذوو الطلبة الجدد يبحثون عن أماكن شاغرة لأبنائهم. أرشيفية

رفعت مدارس خاصة في أبوظبي شعار «كامل العدد»، قبل بدء التسجيل للعام الدراسي المقبل، في حين أكد ذوو طلبة أن معظم المدارس ترفض تسجيل أبنائهم في رياض الأطفال والصف الأول الأساسي، بدعوى عدم وجود أماكن شاغرة، فيضطرون إلى التسجيل على قوائم الانتظار مقابل رسوم تراوح بين 200 و500 درهم.

وقالت والدة الطفلة منى حسن، إن «ابنتي تستعد للالتحاق برياض الأطفال، وتواصلت مبكراً مع مدارس خاصة عدة في الإمارة، لضمان إيجاد مقعد شاغر، لكن فوجئت بأنها أغلقت باب التسجيل، رغم أنه لم يفتح رسمياً بعد».

رسوم غير مبررة

قالت مديرة مدرسة أشبال القدس الخاصة، أمية علوان، إن «باب تسجيل الطلبة الجدد في معظم المدارس الخاصة في إمارة أبوظبي لم يفتح حتى الآن، لكن بعض المدارس تعلن عن عدم وجود أماكن شاغرة لترويج أنها مدرسة مميزة وعليها إقبال من ذوي الطلبة، كما أنها تفرض رسوماً غير مبررة على الطلبة».

وأضافت «سجلت اسم ابنتي على قوائم الانتظار في أربع مدارس، وتكلفت أكثر من 1000 درهم، وقد أخبرني مسؤولون بأنه في حال توافر مقعد شاغر سيتم خصم المبلغ من الرسوم الدراسية، بينما في حال ظهور شاغر ولم أحضر لأي سبب فلن أسترد المبلغ».

وقال إسلام البحيري إنه «يبحث منذ أكثر من أسبوع عن مقعد دراسي لابنته، لكن جميعها كاملة العدد»، مشيراً إلى أن «بعض المدارس لا يوجد بها تسجيل حتى العام الدراسي (2015 ــ 2016)».

وتابع «أخبروني بأن الأولوية لأشقاء الطلبة الذين يدرسون فيها، وأن معظم ذوي الطلبة يسجلون لأبنائهم الصغار قبل وصولهم سن الالتحاق برياض الأطفال بعام أو عامين، لضمان الحصول على مقعد في مدرسة أبنائهم الأكبر سناً».

وأشار المهندس، أيمن فخري، إلى أنه غيّر عمله ومحل إقامته، ويحاول منذ منتصف الفصل الدراسي الأول البحث عن أماكن لأبنائه الثلاثة في مدارس قريبة من مسكنه الجديد، لافتاً إلى أن «معظم المدارس التي توجه إليها طالبته بدفع ‬500 درهم رسوم التسجيل على قوائم الانتظار».

وطالب بتحديد مواعيد واضحة ورسمية للتسجيل، وأن تلتزم المدارس بها «حتى لا يتحول الأمر إلى تجارة».

إلى ذلك، أكد مدير قطاع التعليم الخاص وضمان الجودة في مجلس أبوظبي للتعليم، المهندس حمد الظاهري، أن «سياسة المجلس تتيح للمدارس الخاصة بالإمارة تسجيل الطلاب في أي وقت خلال السنة الدراسية، ولا يوجد أي امتحان للقبول بها، لكن قد تطلب مدارس معيّنة إجراء تحليل للمهارات في المدرسة، لأن ذلك يساعدها على تحديد قدرات الطالب ووضعه في الصف المناسب، الذي يخضع لتلبية الحد الأدنى من شرط السن لرياض الأطفال (KG1) والمرحلة التأسيسية الثانية (FS2)».

وأضاف الظاهري أنه «لا يحقّ للمدارس فرض رسوم مقابل وضع الطلاب على قوائم الانتظار، إلا إذا كان بإمكانها أن تضمن لهم مكاناً فيها، وفي حال تسلم المدرسة رسوم التسجيل وعدم توفير مكان للطالب، يتوجب عليها إعادة المبلغ، أما إذا وفّرت المدرسة مكاناً وتراجع ذوو الطالب عن طلبهم، فيحقّ للمدرسة الاحتفاظ برسوم التسجيل التي يجب ألا تتجاوز 5% من قسط المدرسة».

وأوضح أنه «في حال الانتقال من مدرسة خاصة إلى أخرى، يجب أولاً أن يتم قبول الطالب في المدرسة الجديدة، ثم الاتصال بالمدرسة القديمة والحصول على موافقة المغادرة منها».

وتواصلت «الإمارات اليوم» مع إدارات مدارس خاصة، أكدت عدم وجود أماكن شاغرة فيها، رغم عدم فتح باب التسجيل رسمياً، موضحة أن «لديها طلبة مسجلين على قوائم الانتظار من العام الماضي»، فيما قال مدير مدرسة النهضة بنين، عدنان عباس، إن «المدارس ملتزمة بعدد معين من الصفوف لكل مرحلة وعدد من الطلبة في كل صف، وفقاً للائحة مجلس أبوظبي للتعليم».

وأضاف أن «معظم المدارس المميزة عليها إقبال شديد»، مشيراً إلى أنهم «في المدرسة يتعاونون مع ذوي الطلبة، ولا يحصلّون أي مبالغ مقابل التسجيل في قوائم الانتظار، ويتم التواصل معهم بمجرد توافر مقعد دراسي».

 

طباعة