745 مواطناً في وظيفتي مشرف حافلة وحارس أمن

«أبوظبي للتعليم» يوطن وظائف الخدمات المساعدة في المدارس

الأفضلية في تعيين مشرفات الحافلات ستكون للأمهات . الإمارات اليوم

بدأ مجلس أبوظبي للتعليم توطين مهن الخدمات المساندة في المدارس، بعد أن بلغت نسبة توطين مشرفي الحافلات للحلقة الأولى 90%.

وكشف عن استحداث وظيفة «مسؤول الخدمات المدرسية» ضمن الهيكل المدرسي الجديد، فيما يجري حالياً إعداد التوصيف الوظيفي الخاص بها، وتحديد مهامها.

وسيتولى «مسؤول الخدمات» متابعة ما يتعلق بالخدمات المساندة في المدارس، من حراسة وإشراف على الحافلات وأعمال صيانة وغيرها.

وأوضح المجلس أنه رفع عدد المواطنين في وظائف مساعدة إلى 745 مواطناً، بينهم 699 مشرفة نقل وسلامة، و46 حارس أمن، لافتاً إلى أنه سيبدأ في تعيين مشرفي حافلات مواطنين للمرحلتين الثانية والثالثة، وأنه يحتاج إلى نحو 900 مواطن ومواطنة لشغل هذه الوظائف.

وأفاد مدير عام المجلس، الدكتور مغير خميس الخييلي، بأن هناك وظائف يتعاون فيها المجلس مع جهات مجتمعية مزودة للخدمات، وتوجد خطط تنفيذية معها تقضي بالتوسع في التوطين، على غرار مشروع توطين مشرفات الحافلات.

وأكد مدير إدارة الخدمات المدرسية في المجلس، المهندس خالد الأنصاري، لـ«الإمارات اليوم» أن الفصل الدراسي الجاري شهد تسلّم 46 مواطناً وظيفة الحراسة الأمنية.

وتابع أن المعينين سيكونون في مواقع عملهم مع انطلاقة الفصل الدراسي الثاني، لافتاً الى أن تعيين مواطنين في الحراسة المدرسية يحدث لأول مرة هذا العام، وجاء تلبية لاحتياجات الواقع الميداني، خصوصاً أن المباني المدرسية الجديدة تتميز بمساحاتها الواسعة، وممراتها الداخلية الكبيرة، ما تطلب وجود حراسة تسمح بالدخول الى المدرسة، والتواصل مع الطلاب.

وأشار الأنصاري إلى وجود حراس من جنسيات أخرى يعملون إلى جانب المواطنين، إذ تتطلب المدرسة من اثنين إلى ثلاثة حراس في الصباح والمساء، مضيفاً أن «المواطنين العاملين في وظيفة الحراسة الأمنية مرشحون من خلال مجلس أبوظبي للتوطين، وقد تم اختيار من تنطبق عليهم الشروط المطلوبة منهم، كما أنهم خضعوا لدورات تدريبية وتأهيل قبل الالتحاق بالعمل».

وقال إنه «تم استقطاب 46 حارس أمن، (ذكران، و44 أنثى) وتوزيعهم على المدارس الحديثة، وأعطيت الأولوية في التعيين لحملة شهادة الثانوية العامة، وتم تحديد رواتبهم بـ8000 درهم». ولضمان استقطاب المواطنين لهذه الوظيفة، تم التنسيق مع «إدارة شركات الأمن الخاصة» للسماح لهذه الفئة بارتداء الزي الوطني، مع ضرورة وجود ما يشير إلى طبيعة عملهم ووظيفتهم كحراس أمن.

وأضاف الأنصاري: «بالنسبة إلى مشرفات الأمن والسلامة في الحافلات المدرسية الخاصة في الحلقة الأولى، فقد تم توطين أكثر من 90% منهن، ويسعى المجلس إلى توطينها بالكامل»، مشيراً إلى تعيين مشرفي حافلات للحلقتين الثانية والثالثة، واستقطاب مواطنين، فيما سيكون هناك معايير اختيار لهذه الوظيفة تتناسب مع الفئة العمرية للطلبة، وسيكون المشرف من فئة عمرية أكبر من 30 عاماً.

أما بالنسبة إلى الإناث، «فستكون الأفضلية لمن هن أمهات، ما يجعلهن على دراية أكثر بالتعامل مع أعمار في سن المراهقة».

وكشف الأنصاري عن حاجة المجلس الى نحو 900 من مشرفي الحافلات للحلقتين الثانية والثالثة، ولكن المجلس سيبدأ بتوفيرهم تدريجياً، إذ ستكون البداية مع الحافلات المدرسية التي تقلّ طلبة من ذوي الإعاقة، لتوفير مشرفين للوقوف على احتياجاتهم خلال رحلات الذهاب والعودة من وإلى المدرسة.

طباعة