بهدف توفير منصة إلكترونية للطلبة

«التربية» تطرح مناهج صفي 11 و12 متلفزة عبر «يوتيوب»

«دروسي» يتعامل مع الطلبة بلغة المستقبل المحببة إليهم. من المصدر

أطلقت وزارة التربية والتعليم، ومؤسسة الإمارات للاتصالات «اتصالات» أمس، مشروع «دروسي»، الذي يوفر المقررات الدراسية للصفين الـ11 والـ12 متلفزة عبر «يوتيوب»، وفق وكيل الوزارة، مروان الصوالح، الذي أوضح خلال مؤتمر صحافي أمس، أن المشروع يهدف إلى توفير منصة إلكترونية تعليمية، تمكن الطلبة من متابعة دروسهم في أي وقت، ومن أي مكان، عن طريق وسائل الاتصال الحديثة.

وقال الصوالح إن المشروع يعد الأول من نوعه في مجال التعليم الإلكتروني، ويهدف إلى الارتقاء بالمدارس الحكومية وفق الخطة الاستراتيجية لتطوير التعليم (2010 / 2020)، وتمكين أبناء الدولة من أدوات العصر ولغة المستقبل، التي تستند إلى وسائل أكثر تطوراً للتعليم والتدريس، موضحاً أن مشروع «دروسي»، يتفق بفكرته ومضمونه مع توجهات الوزارة وأهدافها، وحرصها على استثمار آخر ما توصل إليه العالم من تقنيات في حركة التطوير التي تشهدها المدارس، وما تتبناه الوزارة من مبادرات وبرامج تستهدف توفير خدمات تعليمية ذكية وفق أرقى معايير الجودة والتميز.

وأضاف أن المشروع ينفذ بالتعاون مع «اتصالات» و«غوغل»، حيث يعتبر مساراً نوعياً، من شأنه تمكين طلبة الصفين الـ11 والـ12 من التفاعل مع المقررات الدراسية (أون لاين) ومن خلال وسائل اتصالات متنوعة، الأمر الذي يعتبر تقدماً ملموساً، في العملية التعليمية، لاسيما مع ربط الدروس المقدمة مع المنصة الأشهر في العالم وهي (يوتيوب).

يشار إلى أن «دروسي» أحد مشروعات «أيادي اتصالات»، وتم تطويره بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم وتحت إشرافها.

من جهته، قال مدير عام «اتصالات» في دبي، عبدالله المانع، إن مشروع «دروسي» يسهم في تطوير قطاع التعليم من خلال دمج الحلول الذكية في عملية التعلم، بحيث لا تعد مقتصرة على الوسائل التقليدية، موضحاً أن المشروع خطوة أولى نحو جعل التعلم الذكي حقيقة واقعة، مشيراً إلى أنه مجرد بداية، حيث تسعى «اتصالات» على الدوام لتوفير الحلول المبتكرة التي تسهم في تطوير مختلف القطاعات.

ولفت إلى أن عدد المشتركين خلال أسبوع واحد من الاطلاق غير الرسمي للمشروع على موقع «يوتيوب» وصل إلى أكثر من 17 ألف مشترك، كما وصل عدد المشاهدات إلى أكثر من 35 ألف مشاهدة، وتضم القناة أكثر من 500 ساعة من الدروس في مختلف موضوعات مناهج صفي الـ11 والـ12.

من جانبه، صرح مدير التسويق لشركة «غوغل» في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، طارق عبدالله، بأن وجود هذا النوع من المحتوى مثل مشروع «دروسي» على منصة «يوتيوب» يعتبر نوعاً من الاستثمار في المستقبل، وفي التعليم عبر توفير محتوى له تأثير كبير وبعيد للأجيال المستقبلية، نظراً لسهولة الوصول إليه في أي وقت ومن أي مكان باستخدام أي جهاز.

طباعة