لشرح الدروس لهم ورفع مستواهم التعليمي

8 معلمات لمرافقة طلبة معاقين في رأس الخيمة

صورة

عينت منطقة رأس الخيمة التعليمية ثماني معلمات مواطنات في وظيفة معلمة مساعدة، لمرافقة ثمانية طلبة مواطنين مصابين بالتوحد و«متلازمة دوان»، يدرسون في فصول الحلقة الأساسية، لشرح الحصة الدراسية، ورفع مستواهم الدراسي، ومساعدتهم في تلبية احتياجاتهم أثناء الدوام الدراسي، كما قام مركز رأس الخيمة لتأهيل المعاقين بتوفير معلمة لغة إشارة، لطلبة يعانون الصمم، لشرح الحصص الدراسية لهم بلغة الإشارة، ضمن خطة دمج المعاقين في المدارس الحكومية.

حل مشكلات الطلبة المعاقين

قالت مديرة مركز رأس الخيمة للمعاقين، الشيخة إلهام القاسمي، لـ«الإمارات اليوم»، إن المركز يتابع حالة الطلبة المعاقين الذين أنهوا فترة تأهيلهم في المركز، وتم دمجهم في المدارس الحكومية.

وأوضحت أن المركز يرسل معلمة لغة الإشارة إلى المدارس الحكومية أسبوعياً، لشرح الحصص والمناهج الدراسية بلغة الإشارة للطلبة الصُّم، موضحة أن معلمات لغة الإشارة في اللغتين العربية والإنجليزية، والرياضيات، ومختلف التخصصات التعليمية، يذهبن إلى مدارس الدمج لشرح الدروس للطلبة المعاقين، ممن يعانون صعوبة في التعلم، وفهم الحصص الدراسية.

وذكرت أن المركز يتابع جميع حالات الدمج في المدارس الحكومية، من أجل الوقوف على المشكلات التي يعانيها الطلبة المعاقون، والعمل على حلها بطرق علمية سليمة، ومساعدتهم في رفع مستواهم الدراسي في جميع الحصص الدراسية.

وتفصيلاً، قالت موجهة التربية الخاصة في المنطقة مسؤولة حالات الدمج، فاطمة عمران، لـ«الإمارات اليوم»، إن المنطقة بدأت تعيين معلمات مواطنات حاصلات على دبلوم في التعامل مع الطلبة المعاقين، في مدارس الدمج الحكومية، لمساعدة الطلبة المعاقين على فهم الحصص الدراسية، ومرافقتهم أثناء الدوام المدرسي، لافتة إلى وجود 28 طالباً معاقاً في مختلف المراحل الدراسية، ويحتاجون إلى مرافقين لهم في الفصول الدراسية.

وأوضحت أنه تم تعيين ثماني معلمات حتى الآن في مدارس الحلقة الأساسية، لمرافقة ثمانية طلبة مواطنين مصابين بالتوحد، و«متلازمة داون»، من الذين تم دمجهم في الفصول الدراسية خلال السنوات الماضية، مشيرة إلى أن المعلمات خضعن لدورات تدريبية من قبل مختصين في وزارة الشؤون الاجتماعية، لتعريفهن بطريقة التعامل مع الطلبة من مختلف الإعاقات الذين يدرسون في المدارس الحكومية، من أجل إنهاء معاناتهم في فهم الحصص الدراسية، والمشاركة في الفعاليات والأنشطة المدرسية.

وذكرت عمران أن المعلمة المساعدة ترافق الطالب المعاق في جميع الحصص الدراسية، وتشرح له الحصة بشكل مبسط، أثناء شرح معلم المادة للدرس، مضيفة أن الهدف الأساسي من تعيين معلمات مساعدات، دمج الطلبة المعاقين في الفصول الدراسية بشكل جيد يساعدهم في فهم المنهج الدراسي، والتغلب على صعوبات التعلم، من خلال فهم المنهج والحصص الدراسية بشكل مبسط من قبل المعلمة المساعدة.

وأوضحت أنه يتم التعامل مع الطلبة العاقين من قبل المعلمات المساعدات، وفق الخطة الفردية التي تم وضعها لكل طالب، موضحة أن إعاقات الطلبة ومستويات ذكائهم تختلف من طالب إلى آخر، لذا تتعامل المعلمات مع كل طالب وفق حالته الصحية، والخطة الفردية الخاصة به.

وتابعت أن الوزارة تدرب عدداً إضافياً من المواطنات للحصول على شهادة معلمة مساعدة في التربية الخاصة، تمهيداً لتعيينهن خلال الفترة المقبلة، لمرافقة جميع الطلبة المعاقين ممن يعانون صعوبة في التكلم والتعلم، مشيرة إلى أنه سيتم تعيين معلمة مساعدة خلال الفصل الدراسي الثاني، في إحدى المدارس الحكومية لمرافقة طالب معاق.

طباعة