لا زيادة في مصروفات الطلبة المقيمين

دمج مدارس في أبوظبي لتحسين التعليم

«أبوظبي للتعليم» يسعى إلى تحسين البيئة التعليمية في الإمارة. الإمارات اليوم

أبلغ مسؤول في مجلس أبوظبي للتعليم، طلب عدم ذكر اسمه، «الإمارات اليوم»، بأن المجلس بدأ تطبيق خطة للنهوض بالمستوى التعليمي في مدارس أبوظبي الحكومية خلال العام الجاري، تسمى خطة «مدارس أبوظبي للمستقبل»، تقتضي بدمج بعض المدارس واستبدال مبانيها، ونقل طلابها إلى مدارس جديدة، ما يقلل عدد مدارس أبوظبي البالغ 296 مدرسة.

وقال إن الخطة تهدف إلى تحسين البيئة التعليمية عن طريق دمج المدارس التي لا تصل نسبة الإشغال بها إلى الحد الأدنى المعترف به عالمياً وإغلاق بعض المدارس ذات المباني القديمة.

وأضاف أن «عملية الدمج يتبعها نقل الطلاب الى مبانٍ مدرسية جديدة مجهزة بأحدث الوسائل التعليمية من أجهزة ووسائل تعليمية»، مشيراً إلى أن المجلس سيفتتح 15 مدرسة جديدة مهيأة ومجهزة حسب المعايير العالمية، لتأدية المهمة التعليمية على أكمل وجه، ما يساعد على توفير بيئة تعليمية نموذجية.

وأوضح أن هذه المدارس تندرج ضمن المدارس الخضراء صديقة البيئة من حيث العمارة وترشيد الطاقة، ومقامة في أماكن ذات كثافة سكانية، وتتوسط طرقاً عدة لسهولة نقل الطلاب منها وإليها بالحافلات المدرسية. من جانبه، قال المستشار التعليمي في قطاع العمليات المدرسية في المجلس، الدكتور فينسنت فيرندينو، إن عدد طلاب المدارس الحكومية في أبوظبي من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر، 127 ألفاً و225 طالباً، بواقع 98 ألفاً و229 طالباً من المواطنين وأبناء المواطنات، و28 ألفاً و996 طالباً من الوافدين، ويتضمن الصف الأول من رياض الأطفال 5731 طالباً، والصف الثاني من رياض الأطفال عدد طلابه ،6766 ويضم الصف الأول الأساسي 9314 طالباً، والصف الثاني ،8875 والثالث ،9010 والرابع ،9549 والخامس ،9301 والسادس ،10093 والسابع ،9993 والثامن ،9905 ويأتي الصف التاسع بأكبر عدد من الطلبة وعددهم ،10222 والعاشر ،9843 والحادي عشر ،9539 والثاني عشر .9138

وأوضح أن المجلس وفر أخيراً مجموعة من المعلمين من أصحاب الخبرة والكفاءة لتقديم خدمات تربوية متميزة، مشدداً في الوقت نفسه على عدم وجود أي نقص فى المعلمين على مستوى جميع الصفوف.

ورداً على تساؤلات حول وجود نية لدى المجلس بزيادة المصروفات المدرسية على ابناء المقيمين شدد فيرندينو على عدم وجود أي نية لدى المجلس لإضافة مصروفات مدرسية على الطلبة الوافدين في المدارس الحكومية عموماً، وأن الشائعات التي ترددت بهذا الشأن لا اساس لها من الصحة.

إلى ذلك أفاد المجلس بأن الـ15 مدرسة التي سيفتتحها خلال العام الجاري تتوزع على جميع مناطق الإمارة، بواقع 11 مدرسة في مدينة العين، وأربع مدارس في مدينة أبوظبي، وتشمل مدارس العين مدرسة للمرحلة الابتدائية في منطقة القوع منقسمة إلى قسمين منفصلين للبنين والبنات، وثلاث مدارس في منطقة أم غافة الأولى مدرسة ابتدائية مشتركة، والثانية للبنين في المرحلتين الإعدادية والثانوية والأخيرة للبنات في المرحلتين الإعدادية والثانوية، بالإضافة الى مدرستين في منطقة مزيد الأولى للمرحلة الابتدائية والثانية للمرحلتين الثانية والثالثة، بالإضافة إلى مدرسة واحدة في كل من منطقة الظاهر للمرحلتين الإعدادية والثانوية بنين، ومدرسة في منطقة الجاهلي للمرحلة الثانوية بنات، ومثلها في منطقة الطوية، والأخيرة في منطقة الخزنة من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر بنات. أما مدارس أبوظبي فتشمل مدرستين مشتركتين للمرحلة الابتدائية، الأولى في أبوظبي، والثانية في مدينة خليفة (أ)، ومدرسة مثلها في مدينة محمد بن زايد، والمدرسة الرابعة في منطقة الختم من رياض الأطفال وحتى الثاني عشر للبنين فقط.

طباعة