فاطمة المري: لا تعارض بين عمل الجهاز والمنطقة التعليمية

«المعرفة» تراقب أداء 79 مدرسة حكومية غداً

الرقابة المدرسية تنعكس إيجاباً على أداء الطلبة وجودة التعليم. أرشيفية

يبدأ جهاز الرقابة المدرسية التابع لهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي غداً، مراقبة أداء 79 مدرسة حكومية، وذلك وفقاً للخطة التي أعلنها مطلع أكتوبر الماضي، فيما أكدت الرئيس التنفيذي لمؤسسة التعليم المدرسي في الهيئة فاطمة المري، أن الخطوة لا تتعارض مع الاتفاقية التي أبرمتها وزارة التربية، بشأن إعادة تفعيل دور منطقة دبي التعليمية للإشراف والرقابة على المدارس الحكومية، موضحة أن «عمليات الرقابة على المدارس الحكومية والخاصة بدأت مع بداية العام الدراسي، ولابد من استكمالها».

مؤشرات الجودة

 

تضم مؤشرات الجودة المعتمدة لدى جهاز الرقابة المدرسية في دبي المعايير التالية:

مدى التقدم الدراسي الذي يحرزه الطلبة.

التطور الشخصي والاجتماعي للطلبة.

جودة التعليم والتعلم.

تلبية المنهاج للحاجات التعليمية لجميع الطلبة.

الاهتمام بالطلبة، وتوفير الدعم لهم.

جودة القيادة والإدارة المدرسية.

مستوى الأداء العام للمدرسة.

وقالت رئيس الجهاز جميلة المهيري، إن أجندة جهاز الرقابة المدرسية المعلن سابقا، حددت 215 مدرسة حكومية وخاصة، لإخضاعها ضمن خطة الرقابة المدرسية في دورتها الثالثة، إذ تم تنفيذ الرقابة على 94 مدرسة خاصة، بينها المدارس الهندية، من إجمالي 136 مدرسة خاصة في أكتوبر الماضي، بما يعادل 43.7٪ من إجمالي عدد المدارس الحكومية والخاصة في دبي، كما هو مدرج في أجندة عمل الجهاز، مشيرة إلى أن أعمال تنفيذ الرقابة في المدارس الحكومية، إضافة إلى 42 مدرسة خاصة ستبدأ خلال الفصل الدراسي الثاني الذي انطلق أمس.

وكان جهاز الرقابة المدرسية أعلن في وقت سابق من العام الماضي، تأجيل أعمال الرقابة المدرسية في المدارس الحكومية إلى الفصل الدراسي الثاني، لعدم جاهزية المدارس لاستقبال فرق الرقابة، بسبب نقص أعداد المعلمين في بعض التخصصات، إذ تقرر تنفيذ الرقابة مع بداية الفصل الدراسي الثاني.

وأشارت رئيس جهاز الرقابة المدرسية إلى أنه من المقرر توزيع 57 ألفاً و245 استبيانا على أولياء أمور الطلبة، في المدارس الحكومية والخاصة التي ستخضع للرقابة المدرسية، خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، والذي يتعلق بأداء مدارس ابنائهم، مشيرة إلى ان نحو 28 ألفاً و552 طالباً وطالبة في المدارس الحكومية، و181 ألفاً و38 طالباً وطالبة في المدارس الخاصة، سيستفيدون من أعمال الرقابة المدرسية في دبي في دورتها الحالية.

ومن جانبها، أكدت المري حرص المؤسسة على تقديم الدعم والتدريب اللازمين لعناصر العملية التعليمية في المدارس الحكومية، بما يسهم في الارتقاء بمستوى أداء الطلبة والطالبات، مشيرة إلى عقد ورش عمل ودورات تدريبية متنوعة للإدارات المدرسية والمعلمين، نظمتها وحدة الدعم المدرسي التابعة لمؤسسة التعليم المدرسي، خلال العام الماضي، بناء على تقارير الرقابة المدرسية.

ولفتت إلى أن «معدلات التقدم الدراسي في المدارس الحكومية، منذ تطبيق الرقابة المدرسية، تعد بادرة إيجابية على جدية مدارس حكومية في إحداث التطوير، بما ينعكس على أداء الطلبة وكذلك على جودة التعليم، داعية إلى تضافر الجهود كافة والتعاون الفعال مع فرق عمل هيئة المعرفة، من أجل تحقيق الأهداف التي يطمح كل طالب وولي أمر إلى إنجازها خلال رحلة التعليم المدرسي لأبنائه».

طباعة