أروقة المحاكم

خططت امرأة آسيوية للانتقام من صديقها بسبب خلافات مالية بينهما، فاتفقت مع أربعة أشخاص على خطفه، وحمله على رد المبلغ الذي اقترضه منها بالقوة.

وتنفيذاً لمخططها استأجرت مركبة، وسلمتها للمتهم الثاني الذي توجه برفقة ثلاثة آخرين لمكان حددته لهم وأرسلته عبر خدمة إحداثيات المواقع، وحين وصلوا إلى هناك شاهدوه مع شقيقه فسحبوه عنوة إلى المركبة، وغطوا وجهه ونقلوه إلى منطقة أخرى، واعتدوا عليه بالضرب، واستولوا منه على مقتنيات ومبالغ تقدر بـ29 ألفاً و800 درهم، وطلبوا منه دفع 17 ألف درهم، فاتصل بشقيقه لإحضار المبلغ لكن شقيقه أبلغ الشرطة التي توصلت إلى المتهمين خلال زمن قياسي وفي يوم الواقعة ذاتها.

وأفاد شاهد من الشرطة بأنه كان على رأس عمله حين ورد بلاغ عن الواقعة، وحصل على مواصفات المركبة التي نفذت بها الجريمة، فتم استخدام التقنيات اللازمة وتحديد موقعها مباشرة، ووصل إلى ساحة رملية مظلمة، وشاهدها في حالة إطفاء وكان يجلس بداخلها المجني عليه والمتهم الرابع، وبالاستفسار من الرجل أفاد بأن المتهم خطفه مع آخرين فروا من المكان حين شاهدوا الدورية.

واعترف المتهمان الثاني والثالث في تحقيقات النيابة العامة بالواقعة، كما تعرف المجني عليه إلى المتهم الرابع، فيما هناك آخر هارب.

وتراجع المتهمون عن أقوالهم أمام المحكمة، وحضر شاهد نفي أفاد بأن المجني عليه كان برفقته وقت وقوع الجريمة، كما قدم دفاع المتهمين تنازلاً منه.

وبعد النظر في الدعوى، قضت محكمة الجنايات بالسجن ثلاث سنوات بحق المرأة والمتهمين الثلاثة، وتغريمهم 29 ألفاً و800 درهم، فطعنوا على الحكم أمام محكمة الاستئناف التي عدلت الحكم ليصبح الحبس ستة أشهر والإبعاد والغرامة.

طباعة