قصص

أيّدت محكمة الاستئناف في دبي، حكماً قضت به محكمة الجنايات بحبس شقيقين ثلاثة أشهر بعد إدانتهما بتهمة مقاومة والتعدي على موظف عام أثناء أداء مهام عمله.

بدأت الواقعة حين ورد بلاغ إلى مؤسسة الإسعاف عن حالة مرضية بمنزل المتهمين، فانتقل موظفا الإسعاف بدورية إلى المكان، وشوهد المتهم الثاني الذي طلب نقله إلى المستشفى.

وبحسب الإجراءات تحتم أن يرافقه أحد أفراد أسرته، فقرر والده أن يرافقه أحد أشقائه، لكن رفض المريض ذلك، وأصر على أن يرافقه شقيقه الأكبر «المتهم الأول»، ثم نزل من دورية الإسعاف، وتوجه إلى داخل المنزل.

وبعدها بلحظات خرج المتهم الأول، وسب موظف الإسعاف وهدده بالضرب، بدعوى أنه سخر من شقيقه، فغادرت دورية الإسعاف المكان سريعاً في ظل كون المتهمين خطرين، وتوجهت إلى مكان قريب، وإذا بالمتهم الأول يلحق بها، ويحاول الاعتداء على أحد أفرادها ويضرب على الزجاج، ثم تسلل إلى المركبة واعتدى على أحدهما.

وحين حضرت دورية الشرطة تم ضبط المتهم الأول ووضعه داخل الدورية، فلحق به شقيقه دون استئذان، وحين طلب منه النزول رفض، وبمحاولة إخراجه دفع رجل الشرطة، وتدخل شقيقه بالسب والتهديد. وبعد نظر الدعوى من قبل محكمة أول درجة قضت بحبس المتهمَين ثلاثة أشهر، فطعنا على الحكم أمام محكمة الاستئناف، وأنكرا الاتهام المسند إليهما، وقدم وكيلهما مذكرة قانونية دفع فيها بكيدية الاتهام، وتناقض أقوال المجني عليهم.

وبعد النظر في الدعوى انتهت محكمة الاستئناف إلى أن الحكم المطعون عليه تناول الدعوى بكل عناصرها القانونية وأورد على ثبوت الاتهام المسند إليهما أدلة مستمدة من شهادة المجني عليهم، وهي أدلة كفيلة بأن تؤدي إلى الحكم، مشيرة إلى أنها لا تطمئن إلى إنكار المتهمين، وقضت بتأييد الحكم بحبسهما ثلاثة أشهر.

طباعة