أروقة المحاكم

لجأت امرأة إلى طريقة غير شرعية لتشغيل العمالة المساندة، إذ استعارت خادمة من صديقتها، وبعد استقبال الخادمة باشرت مهامها اليومية بشكل جيد وبعد أيام عدة، عادت المرأة من عملها لتجد المنزل في حالة فوضى.

واستغربت المرأة الوضع في البداية وتفقدت الغرف، بحثاً عن خادمتها وحين دخلت غرفة النوم صدمت لاختفاء جميع مجوهراتها الثمينة، وكانت في حيرة هل تبلغ الشرطة عن الجريمة أم تسكت في ظل مخالفتها للقانون.

وحذرت النيابة العامة في دوريتها التوعية «جريمة وعبرة» من عواقب خرق اللوائح والقوانين وخصوصاً العمل لدى غير الكفيل.

طباعة