قصص

تصرف مقيم آسيوي بإيجابية حين شاهد عدداً من الأشخاص يعتدون على رجلين، ويحطمون مركبتهما أثناء وجودهما في موقف رملي، إذ تدخل واستخدم آلة التنبيه بقوة، ما أثار ذعر المعتدين، وهربوا من المكان، وتم ضبط أحد المشتبه فيهم، وأحيل إلى النيابة العامة، ومنها إلى محكمة الجنايات، بتهمة ارتكاب جنايتي السرقة بالإكراه، وإتلاف أموال مملوكة للغير، بالاشتراك مع عصابة.

وقال المجني عليه الأول في تحقيقات النيابة العامة، إنه كان برفقة المجني عليه الآخر، ووصل إلى موقف رملي، حيث سيترك السيارة لرفيقه حتى يتوجه بها إلى مسكنه، وبمجرد فتح باب السيارة فوجئ بنحو 12 شخصاً ملثمين يحملون عصياً، واعتدوا عليهما، لافتاً إلى أنه استطاع نزع قناع أحد المهاجمين، وهو المتهم الذي قُبض عليه لاحقاً، وسرقوا محفظته وبداخلها 7000 درهم، لافتاً إلى أنه سمع لاحقاً صوت شخص يصرخ «شرطة شرطة»، ففر المعتدون من المكان، وتم نقله هو وصديقه إلى المستشفى للعلاج.

وأوضح أن المعتدين أتلفوا مركبته بواسطة الأدوات التي كانوا يحملونها، وذلك بكسر الزجاج الخلفي للسيارة، ونوافذها، والإضرار بهيكلها الخارجي. فيما ذكر المجني عليه الثاني أن المتهمين انقسموا إلى مجموعتين، إحداهما هاجمته، والأخرى هاجمت صديقه، لافتاً إلى أن أحدهم حاول نزع محفظته منه، لكنه تشبث بها، واستطاع أن يخلع عنه لثامه.

من جهته، قال شاهد العيان الذي تدخل لإبعاد المعتدين، إنه كان يقف بمركبته في الساحة الرملية التي شهدت الواقعة، ورأى مجموعة من الأشخاص يعتدون على رجلين، فاستخدم آلة التنبيه ليوقفهم، ونزل من السيارة وصرخ عليهم، فهربوا جميعاً من المكان، فيما سقط المجني عليهما بجوار مركبتهما مضرجين بدمائهما، فاتصل بالشرطة التي حضرت إلى المكان، وتم نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج.

طباعة