قصص

فوجئ بائع آسيوي باتصال هاتفي من إحدى شركتي الاتصالات يفيد بأنه مترتب عليه مبلغ 15 ألف درهم بسبب استخراج عدد من الأرقام، وبمراجعته لهيئة تنظيم الاتصالات تبين أن شخصاً مجهولاً استخدم بطاقة الهوية الإماراتية الخاصة به في استخراج تلك الأرقام، وحصل على مستند يحدد المكان الذي صدرت منه هذه الشرائح.

وأبلغ البائع شرطة دبي التي استطاعت التوصل إلى شخصين آسيويين أحدهما تنفيذي مبيعات والثاني بائع، استعملا بطاقة المجني عليها وزورا طلبات استخراج الهواتف باسمه، كما استوليا لنفسيهما على تلك المبالغ وأحالتهما الشرطة إلى النيابة العامة، ومنها إلى محكمة الجنايات التي باشرت محاكمتهما.

وأفاد شاهد من شرطة دبي بأن بلاغاً ورد من المجني عليه يفيد بأنه ترتبت عليه مبالغ مالية 15 ألف درهم بسبب استخراج ستة شرائح هاتفية باسمه، لافتاً إلى أنه بالبحث والتحري تبين أن تلك الشرائح استخرجت من قبل إحدى الشركات، وبالتواصل مع مندوبها أفاد بأن الشركة حالياً مغلقة، وأرشد عن الموظفين الذين استخرجوا تلك الشرائح وتولوا تفعيلها، وبتتبع خيوط القضية تم القبض على المتهم الأول ثم الثاني.

ووجهت النيابة العامة في دبي إلى المتهمين ارتكاب جنايتي استعمال محرر رسمي صحيح باسم الغير والانتفاع به دون وجه حق والحصول على خدمات الاتصال، بالإضافة إلى جنحتي الاحتيال واختلاس المكالمات الهاتفية، وقضت المحكمة بتأجيل النظر في القضية إلى جلسة 24 مايو المقبل.

طباعة