قصص

باشرت محكمة الجنايات في دبي، محاكمة خليجي (31 عاماً) بتهمة حجزه مع آخر هارب شخصاً آسيوياً، داخل سيارته وانتحلا معاً صفة رجلي شرطة، وقاما بتفتيش حقيبة يده ومحفظته وسرقا هاتفين ومبلغ 2200 درهم.

وقال شاهد من شرطة دبي في تحقيقات النيابة، إنه كلف بالبحث والتحري في واقعة سرقة بالإكراه، واستجوب المجني عليه الذي أفاد بأنه كان يقف بالقرب من الإدارة العامة للجنسية والإقامة لدفع المخالفات المترتبة عليه بسبب مخالفته قوانين الإقامة، وحضر إليه المتهم وتعرف عليه، وزوده برقم هاتفه، ثم التقى به في وقت لاحق وكان برفقته شخص آخر، واعتديا عليه وسرقا أمواله منتحلين صفة رجلي شرطة.

وأضاف الشاهد أنه تم التواصل مع صاحب الرقم الذي أعطاه المتهم للمجني عليه، وتبين أنه شخص آخر، وتم عرضه على المجني عليه لكنه لم يتعرف إليه، وتبين أنه لا علاقة له بالواقعة، لافتاً إلى أن فريق العمل واصل البحث والتحري إلى أن حدد المشتبه فيه، وعرض صورته على المجني عليه، فتعرف إليه وأكد أنه هو الذي سرقه، فتم التعميم عليه من قبل المركز المختص، وقبض عليه لاحقاً من قبل مركز شرطة آخر.

من جهته، قال المتهم في محضر استدلال الشرطة وتحقيقات النيابة، إنه التقى المجني عليه، وطلب منه الأخير نقله إلى خيمة المخالفين للاستفادة من مهلة الإعفاء من الغرامات، وتبادلا الأرقام، ثم التقى به مرة أخرى مساء اليوم ذاته، وكان برفقته شخص آخر.

وأضاف أن المجني عليه طلب منه تسجيله على كفالته لتعديل وضعه لكنه رفض، وركب معه في السيارة لنقله إلى إدارة الإقامة، وحدثت مشادة كلامية بين المجني عليه وصديق المتهم في الطريق، نزل الأول على إثرها من السيارة فيما رمى الآخر حقيبة المجني عليه وراءه، وتركاه وغادرا المكان.


- خليجي ينتحل صفة  فرد تحريات.

طباعة