قصص

    استدرجت عصابة مكونة من امرأتين ورجل (جميعهم يحملون جنسية دولة إفريقية)، رجلاً من دولة عربية تحت إغراء الحصول على خدمة تدليك مميزة، وذلك بعد التواصل معه عبر إحدى شبكات التواصل الاجتماعي، وانتحال إحدى المرأتين شخصية امرأة أوروبية، فتوجه المجني عليه بكل حماسة إلى العنوان الذي أرسلته له المرأة في أبراج بحيرات جميرا ليمر بتجربة قاسية، تمثلت في الاعتداء عليه وسرقته بعد تصويره مع إحداهن عاريين، بغرض ابتزازه وإجباره على عدم إبلاغ الشرطة.

    وأفاد المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة، بأنه شاهد إعلاناً عن مركز للمساج عبر إحدى شبكات التواصل الاجتماعي، فتواصل مع امرأة باعتبارها الموجودة في صورة الإعلان، وأعطته عنواناً في منطقة بحيرات جميرا، وحين دخل إلى هناك فوجئ برجل وامرأتين يهاجمونه بواسطة أسلحة، ثم أجبروه على الجلوس، وقامت المتهمة الثالثة في القضية بالتعري والجلوس على رجله في وضعية خاصة للتصوير، ثم تهديده بنشر الصور حال أبلغ الشرطة.

    وبعد إخضاعه وإذلاله بعض الوقت أخذوا منه بطاقته الائتمانية وأجبروه على منحهم كلمة السر، ثم اتجه أحدهم إلى ماكينة صراف آلي وقاموا بسحب مبلغ 15 ألف درهم، بالإضافة إلى 500 درهم أخرى سرقوها من محفظته.

    وقال شاهد من شرطة دبي إن تحريات الشرطة كشفت أن المتهمين ارتكبوا جرائم أخرى مشابهة بالأسلوب ذات، لذا فور قيام المجني عليه بالإبلاغ عن الواقعة تم القبض عليهم وعرضهم عليه وتعرف إليهم، وأقر المتهمون في التحقيقات بارتكاب سرقات أخرى بالأسلوب الإجرامي ذاته.

    طباعة