قصص

    فشلت عملية احتيال نفذها رجل أعمال خليجي مع مندوب من جزر القمر للاستيلاء على مركبات بقيمة 13 مليون درهم من إحدى الشركات، لكن جريمتهما انكشفت في اللحظات الأخيرة قبل أن تخسر الشركة المجني عليها مركباتها.

    وأفادت تحقيقات النيابة العامة في دبي، بأن المتهمين ارتكبا تزويراً في صورة محرر رسمي عبارة عن رخصة تجارية منسوب صدورها إلى دائرة التنمية الاقتصادية في دبي باسم إحدى الشركات، وذلك بعد أن قاما بحذف البيانات الأصلية وأدرجا مكانها بيانات أخرى غير صحيحة، تفيد بأن رجل الأعمال مدير بها خلافاً للحقيقة، ثم سلما صورة ذلك المستند إلى الشركة المجني عليها.

    وأشارت التحقيقات إلى أنهما شرعا في الاستيلاء على 311 معدة ثقيلة ومركبة خفيفة مختلفة مملوكة للشركة المجني عليها بطريقة احتيالية، بأن ادعى المندوب المتهم أنه ممثل شركة متخصصة في تنظيم المزادات العلنية، وأن المتهم الثاني رجل الأعمال مدير للشركة ذاتها، وقدما الصورة الضوئية من الرخصة المزورة، ووقعا عقد بيع المعدات والسيارات المستعملة بغرض الاستيلاء عليها، وكادا ينجحان في تنفيذ جريمتهما، لولا ارتجاع شيكين قدماهما إلى الشركة المجني عليها، فتداركت الموقف وأوقفت الصفقة.

    وقال مدير بالشركة المجني عليها في تحقيقات النيابة العامة إن الشركة قررت بيع كمية من معداتها ومركباتها المستعملة بقيمة 13 مليون درهم، فتقدم المندوب المتهم باعتباره ممثلاً لشركة مزادات وعرض مع المتهم الثاني شراء المركبات، وتبين لاحقاً أنهما محتالان، وباشرت محكمة الجنايات محاكمتهما.


    تستقبل «الإمارات اليوم» عبر صفحة «محاكم»، التي تنشر

    في عدد كل يوم سبت، استشارات قرائها واستفساراتهم لمعرفة وجهة النظر القانونية فيها.

    إعداد: محمد فودة : mfouda@ey.ae

    طباعة