قصص

    ■■استغل محاسب عربي خبرته في إحدى شركات الصرافة، ونفذ عملية احتيال على شركة كان يتعامل معها آنذاك، بعدما أقنع صاحبها بإمكانية إجراء تحويلات مالية لها بسعر أقل من السوق، باعتباره يعمل لدى بنك محلي، واستولى منه على 183 ألف درهم.

    وقال شاهد إثبات، وهو محاسب في الشركة المجني عليها، إن الموظفين تعاملوا مع المتهم عندما كان يعمل موظفاً لدى شركة صرافة، وبعد فترة أبلغهم بأنه ترك العمل والتحق ببنك محلي، بالفرع الموجود في مطار آل مكتوم، وقال إن في إمكانه إجراء التحويلات المالية لهم برسوم مخفضة.

    وأضاف أنه تم الاتفاق مع المتهم على تحويل مبلغ 183 ألف درهم، وتوجه إليه صباح يوم الواقعة في المطار، فاستقبله المتهم في الخارج، ودخلا معاً، وكان هناك موقع تحت الصيانة، فأخبره بأن فرع المكتب سيكون هنا، وتوجه به إلى مكتب أخبره بأنه مؤقت، وهناك استوقفه موظف الأمن، فقال له المتهم إنه يحوز مبالغ مالية ويريد تحويلها، فسمح له بالدخول، وجلسا في غرفة بها طاولات عليها أجهزة كمبيوتر، وأجهزة عد النقود، وكان يظهر شعار البنك على شاشة الكمبيوتر الموجود، كما كان المتهم يضع على صدره بطاقة موظف بالبنك، فسلمه المبلغ.

    وأشار إلى أن المتهم قدم له إيصالاً بالمبلغ وعليه ختم استلام، وأخبره بأن المعاملة تستغرق يومين لإتمامها، وبعد انقضاء المدة لم يحول المبلغ، فحاولوا التواصل مع المتهم، ووجد هاتفه مغلقاً باستمرار، فتوجه إلى الفرع ذاته، والتقى موظفاً آخر بالبنك ذاته، وسأله عن الحوالة، وعرض عليه الإيصال، فأخبره بأن الحوالة غير صحيحة.


    تستقبل «الإمارات اليوم» عبر صفحة «محاكم»، التي تنشر  في عدد كل يوم سبت، استشارات قرائها واستفساراتهم لمعرفة وجهة النظر القانونية فيها.

    إعداد: محمد فودة : mfouda@ey.ae

    طباعة