أجرى 25 عملية سحب.. والكاميرات فضحت جريمته

    صراف يختلس 306 آلاف درهم من حساب مواطن متوفى

    نجحت حيلته مرة، فكررها 25 مرة، إلى أن وقع في شر أعماله، هذا ملخص جريمة احتيال وتزوير نفذها صراف خليجي، يعمل في أحد البنوك المحلية، حيث صرف بشكل متكرر مبالغ مالية من حساب عميل مواطن دون حضور الأخير، الذي تبين لاحقاً أنه كان يخضع للعلاج في دولة آسيوية، وتوفي هناك متأثراً بمرضه، فيما بلغ إجمالي الأموال التي اختلسها الصراف من حسابه 306 آلاف درهم، وقضت عليه محكمة الجنايات في دبي بالحبس ستة أشهر وغرامة بقيمة المبالغ المختلسة.

    وأفادت تحقيقات النيابة العامة في دبي بأن المتهم البالغ من العمر 35 عاماً، زور 25 مستند صرف، في الفترة من مايو 2017 حتى يناير من العام الماضي، وسحب مبالغ متفاوتة راوحت بين 3000 و30 ألف درهم، ووجهت إليه النيابة ارتكاب جنايات التزوير، واستخدام مستندات مزورة، والاستيلاء على أموال الغير بأساليب احتيالية، وهي التهم التي أنكرها أمام محكمة الجنايات في جلسة، مثل فيها خلال شهر مارس الماضي.

    وأشارت التحقيقات إلى أن الواقعة انكشفت في شهر يناير من العام الماضي، حينما حرر المتهم طلب صرف لعميل ادعى أنه موجود بالبنك.

    وقال رئيس قسم الصرافين إن المتهم أخبره بأن العميل موجود بالصالة الرئيسة في البنك، وهو الأمر الذي أثار دهشته، لأنه اعتاد إجراء معاملات هذا العميل، حينما يحضر إلى البنك، لافتاً إلى أنه تمت مراجعة الكاميرات، وتأكد من عدم وجود العميل.

    وأضاف أن هذه الواقعة دفعت إدارة البنك إلى الاشتباه في معاملات الموظف، التي أجراها لصالح العميل، فتم التدقيق على عدد من تلك المعاملات، وتأكد أن العميل لم يكن موجوداً، فأجرى البنك تحقيقاً داخلياً في اليوم ذاته، واعترف المتهم بجرائمه وأبدى ندمه، وتعهد برد الأموال التي اختلسها.

    وأشار مسؤول البنك إلى أنه تم التواصل مع العميل الإماراتي، وأفاد أبناؤه بأنه كان موجوداً طوال تلك الفترة في تايلاند لتلقي العلاج، وتوفي هناك، وقضت محكمة الجنايات بحبس المتهم ستة أشهر، وغرامة 306 آلاف درهم، ويحق له الاستئناف ضد الحكم خلال أسبوعين.

    طباعة