قصص

قضت محكمة الجنايات ببراءة امرأة أوروبية من تهمة الاعتداء على صديقها السابق، بمساعدة شخص، وسرقة ساعة رولكس قيمتها 110 آلاف درهم، وهاتف بالإكراه.

وقال المجني عليه (محاسب ــ من جنسية دولة إفريقية)، إنه كان على علاقة صداقة بالمتهمة، ونظراً لوجود خلافات بينهما حين تركها، قدمت إلى منزله صباحاً برفقة شخص آخر، وحدثت بينهم مشادة كلامية، لكمه على إثرها الأخير في وجهه، ثم أخرج سكيناً من حقيبته ووجهه إليه، فيما دارت المتهمة حوله وخنقته من رقبته، وسألته عن مكان الساعة، ثم أخذت منه مفتاح سيارته وخرجت، فحاول استغلال الفرصة والتخلص من المتهم الآخر (هارب)، فأمسكه الأخير من الخلف وطعنه بالسكين في خديه، لكنه استطاع التخلص وفرّ هارباً، وأبلغ حراس الأمن، وحين توجه إلى سيارته فوجئ باختفاء الساعة.

وقالت المتهمة في تحقيقات النيابة العامة، إنها توجهت مع صديق لها لاستعادة بعض أغراضها من شقة المجني عليه، لكنه توجه إلى المطبخ وأحضر سكيناً وهددها به، لكن رفيقها أمسك يده ورمى السكين، فشاهدت مفتاح السيارة وأخذته، وبحثت في المركبة، وأخذت منها متعلقاتها وغادرت، نافية سرقته أو اعتداءها عليه كما ادعى في روايته بمحضر استدلال الشرطة أو تحقيقات النيابة العامة، وكرّرت المرأة أقوالها أمام محكمة الجنايات في دبي، التي قضت ببراءتها من التهم المنسوبة إليها، فيما لم توجه النيابة أي اتهامات إلى صديقها الذي رافقها إلى شقة المجني عليه.