«استئناف دبي» أيدت تغريمه 30 ألف درهم

خليجي يتعاطى المخدرات أثناء خضوعه للفحص الدوري

محكمة دبي اطمأنت إلى تعاطي المتهم المؤثر العقلي. أرشيفية

أيدت محكمة الاستئناف في دبي، حكماً بإدانة (خليجي) ثبت تعاطيه المخدرات أثناء فترة خضوعه للفحص الدوري من قبل الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، ومعاقبته بغرامة 30 ألف درهم.

وأفادت وقائع الدعوى، حسبما استقر في يقين المحكمة، وتحقيقات النيابة العامة، بأن المتهم من الأشخاص الخاضعين لنظام الرعاية اللاحقة (الفحص الدوري) من قبل الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، بعد إحالته من الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، في ظل الإجراء المتبع والتدابير المقررة بشأن إخضاع المفرج عنهم في قضايا التعاطي للفحص الدوري.

وأشارت أوراق الدعوى إلى أن المتهم وقّع على إقرار خاص، يفيد بعدم ممانعته من إعطاء عينة لفحصها، والالتزام بنظام الرعاية اللاحقة والفحص الدوري والمفاجئ، وفي حالة الإخلال يتحمل كل الإجراءات القانونية المترتبة على ذلك، وأعطي جدولاً بمواعيد المراجعات الدورية.

وفي الموعد المحدد له مسبقاً حضر المتهم وأعطى عينة من تلقاء نفسه لفحصها وغادر الإدارة، ووردت النتيجة باحتوائها على مركبين من المواد المخدرة والمؤثرات العقلية المدرجة بجدول القانون الاتحادي في شأن مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية.

وبسؤاله في تحقيقات النيابة العامة، اعترف المتهم بتعاطي المادة المخدرة، كما أقر بجريمته خلال جلسة المحاكمة، وطلب استعمال الرأفة معه. وبعد النظر في الواقعة، انتهت المحكمة إلى أن الثابت بأوراق الدعوى، وما اطمأنت إليه، وثبت بمحضر الضبط وتقرير الإدارة العامة للأدلة الجنائية، بأن المتهم تعاطى المواد المؤثرة عقلياً في غير الأحوال المصرح بها قانوناً، ودون وصفة طبية، وهو على علم بطبيعتها وللمرة الثالثة، وقررت معاقبته وفق القانون الاتحادي رقم 30 لسنة 2021 في شأن مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، وتغريمه 30 ألف درهم. 

طباعة