براءة مدير مدرسة خاصة من الاستيلاء على أموال موظفين

قضت محكمة خورفكان الاتحادية الابتدائية، ببراءة مدير مدرسة متهم بالاستيلاء على مبالغ نقدية لموظفين في المدرسة التي يعمل فيها، بينهما حارس المدرسة.

تفصيلاً، قدم موظفان للنيابة العامة بمدينة خورفكان، يفيدان بأن مدير مدرسة التي يعملان فيها أخذ مبالغ مالية منهما عندما حضرا للعمل بالمدرسة، واستمر في أخذ مبالغ أخرى عند تجديد إقاماتهما كل سنتين.

وبسؤال المتهم في تحقيقات النيابة أنكر التهمة الموجهة إليه، وأكد أن منصبة الإداري لا يعطيه أي صلاحيات تخوله أخذ أموال من الموظفين لوجود موظف آخر يدير الحسابات في المدرسة، وبتداول الدعوى أمام المحكمة طالبت المحامية آمنة الدرمكي ببراءة موكلها، وقدمت مذكرة دفاع أرفقت معها حافظة مستندات، من ضمنها وكالة صادرة من مالك المدرسة للمجني عليهم، تفيد بأن مهام تجديد الإقامات واستقدام العمال ليست من ضمن مهام موكلها، ودفعت بكيدية الدعوى وتلفيقها مع عدم وجود أي دليل يثبت أقوال المجني عليهما.

وذكرت المحكمة أنه من خلال فحص الأدلة المقدمة وما ورد بأقوال المجني عليهما تبين تضارب أقوالهما، حيث أفاد المجني عليهما بأن المتهم تسلم منهما مبلغاً نقدياً، وتم استقطاع المبلغ عبر خصمه شهرياً من راتبهما، وخلت الأوراق من أي إفادة رسمية من إدارة المدرسة تفيد بذلك الخصم حتى يمكن الجزم بها، مضيفة أن المتهم دفع ابتداءً بالإنكار، وأن مسألة الإقامات ليست من مهامه، ويتم تكليف شخص آخر بذلك.

وأوضحت المحكمة أنه لم يقدم الاتهام بما يفيد ويناهض هذا المستند، وهو حجة قاطعة للتشكيك في ارتكابه الجرم المسند إليه، وكافياً للقضاء ببراءته ليقين المحكمة ثبوت براءة المتهم من التهمة المسندة إليه بنص المادة 211 من قانون الإجراءات الجزائية.

طباعة