امرأة تلجأ إلى شرطة دبي بسبب زوجها

لم تجد امرأة عربية ملاذاً تلجأ إليه سوى شرطة دبي لمساعدتها في احتواء خلاف أسري مع زوجها، في ظل أنهما يعيشان بعيداً عن أسرتيهما، وليس لديها من تتحدث إليه أو يساعدها في حل مشكلتها، فاستقبلها قسم التواصل مع الضحية في مركز شرطة البرشاء واحتوى المشكلة ودياً.

وقالت الرقيب منوه فهد من قسم التواصل مع الضحية بمركز شرطة البرشاء إن الزوجة لجأت إلى المركز طلباً للنصح حول كيفية التعامل مع المشكلة، خصوصاً وأنها بعيدة عن أسرتها، ولا تجد طريقة مناسبة للتعامل مع خلافاتها المتصاعدة مع زوجها وعدم قدرتهما على التوصل إلى حل.

وأضافت أن القسم تواصل مع الزوج وقدم النصيحة المناسبة للزوجة وتمكن من احتواء الخلاف ودياً دون تصعيده بعد أن كانا على وشك الوصول إلى ساحات القضاء، مؤكدة أن هذا يأتي في إطار التوجه الاستراتيجي لشرطة دبي وحرصها على إسعاد أفراد المجتمع وترسيخ دورها المجتمعي.

وأشارت إلى أن جميع الحالات التي ترد إلى قسم التواصل مع الضحية تلقى اهتماما ومتابعة من المركز، لافتة إلى أنها تحرص على التواصل بصورة مستمرة مع الزوجة للاطمئنان على وضعها بين الحين والآخر رغم مرور وقت على وقوعها.

ودعت أفراد المجتمع إلى عدم التردد في اللجوء إلى أقسام التواصل مع الضحية في مختلف مراكز الشرطة ، مؤكدة أنه يتم الحفاظ على سرية المعلومات والبيانات، ومراعاة خصوصية الأفراد وأسرهم، حرصا على تحقيق أعلى درجات الأمان والسعادة لهم.

طباعة