وزّعت أجهزة لوحية عليهم بالتعاون مع «دو»

«تنمية المجتمع» في دبي تنقل المعرفة الرقمية إلى كبار المواطنين

صورة

كشفت هيئة تنمية المجتمع في دبي عن مبادرة لنقل المعرفة الرقمية لكبار المواطنين الأعضاء في نادي ذخر، بالتعاون شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)، وتشمل المبادرة مجموعة من التدريبات على استخدام الأجهزة والتطبيقات الذكية، وأبرز التطبيقات الحكومية والخدمية التي تساعدهم في الوصول إلى احتياجاتهم، والمرحلة الأولى من المبادرة تستمر ثلاثة أشهر، يتم فيها استطلاع آراء كبار المواطنين لمعرفة أولوياتهم، ومواءمة محتوى التدريبات بما يتناسب مع ذلك.

جاء ذلك خلال فعالية أقيمت في مركز البرشاء، بحضور مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، أحمد جلفار، والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)، فهد الحساوي.

ووزعت «دو» أجهزة لوحية ذكية على كبار المواطنين، استعداداً لتهيئتهم لدخول العالم الرقمي، على أن يتم تحديد مواعيد الدروس بشكل أسبوعي بعد شهر رمضان المبارك.

وأكد جلفار أن دعم الشركات الكبرى للمبادرات والبرامج المجتمعية يعد أحد أبرز عوامل نجاح خطط التنمية الاجتماعية، لافتاً إلى أن العمل المجتمعي، وسعادة أفراد المجتمع، كانت وستظل جزءاً لا يتجزأ ولا يمكن إغفاله من منظومة التطور الحضاري لأي مجتمع.

وقال إن المعرفة الرقمية باتت أمراً واقعاً وحتمياً لا يمكن إغفاله، وتزداد حاجة كبار المواطنين إليه لمساعدتهم في الحصول على الخدمات بأقل جهد ممكن، وبما يتماشى مع ظروفهم، خصوصاً أن كل الخدمات الحكومية متوافرة عبر تطبيقات ذكية، ويمكن الحصول على جميع المتطلبات عن طريق خدمات التوصيل، وكذلك طلب المساعدة الطبية، وحتى حضور بعض المواعيد الطبية عن طريق هذه الأجهزة.

وتابع أن إسهامات الشركات والمؤسسات الكبرى تعزز في النهوض بمعايير العمل المجتمعي، وطرح أفكار ومبادرات جديدة، توظف خبرات وموارد الجهات الاختصاصية في المجالات المختلفة لتلبية احتياجات أفراد المجتمع.

من جهته، قال الحساوي إن شهر رمضان المبارك مناسبة مثالية لجميع فئات وأفراد المجتمع، للتأمل والتفكر، وتعزيز مستوى المشاركة المجتمعية، متابعاً أن المبادرة ستسهم في تحسين جودة حياة كبار المواطنين بالاعتماد على الحلول والتقنيات الرقمية، ليس فقط في تعزيز استقلاليتهم، وإنما أيضاً في إثراء تجاربهم الرقمية.

طباعة